دعت مؤسسات إخبارية دولية قادة المعارضة السورية أمس، إلى منع الجماعات المسلحة من خطف الصحافيين، معتبرة أن عمليات الخطف تمنع التغطية الإعلامية الكاملة للحرب الأهلية.

وفي خطاب إلى زعماء المعارضة، قالت 13 مؤسسة إخبارية كبرى، منها «رويترز»، إن «تقديراتها تشير إلى أن أكثر من 30 صحفياً مختطفون في سوريا».
وأضافت: «نتيجة لعمليات الخطف تلك، تزايد عدد المؤسسات الإخبارية التي لم تعد تشعر بأن دخول مراسليها ومصوريها إلى سوريا آمن وقرر كثير منها الحد من تغطيتها للحرب».
وطالبت المؤسسات القادة بضمان الإفراج عن الصحفيين وقالت إنهم قبلوا مخاطر الإصابة والموت بالعمل في مناطق الحرب «لكن مخاطر الخطف غير مقبولة». وأضافت: «القيادة في وضع يمكنها من تقليل هذا الخطر أو القضاء عليه». وعمليات الاختطاف شائعة في المناطق التي تسيطر عليها المعارضة في شمال سوريا، وخاصة في محافظات حلب وإدلب والرقة.
(رويترز)