قال مسؤولون برتغاليون أمس، إن بلادهم تبحث طلبات لجوء تقدم بها 74 سورياً ألقي القبض عليهم بعد أن أتوا جواً من غينيا بيساو باستخدام جوازات سفر تركية مزيفة.

ونقلت وكالة «لوسا» البرتغالية للأنباء المملوكة للدولة عن تيريسا تيتو موريس رئيسة المجلس البرتغالي لشؤون اللاجئين قولها «إن 21 طفلاً و15 امرأة و38 رجلاً جرى إيواؤهم في مراكز اجتماعية ومنشآت خيرية كاثوليكية». وقالت تيتو موريس «إن السوريين طلبوا حق اللجوء وإنهم سيبقون في البرتغال على الأقل لحين اكتمال العملية التي قد تستغرق شهرين»، وأضافت: «طلبوا حق اللجوء وستجري السلطات مقابلات معهم». وقالت إن «قدرة البرتغال على استقبال اللاجئين ضعيفة بسبب الأزمة الاقتصادية، لكن البرتغال ستبذل كل ما بوسعها لإنقاذ ضحايا الحرب في سوريا».
(رويترز)