واصل تنظيم «القاعدة» عملياته الأمنية في المحافظات الجنوبية بالتزامن مع تسجيل غارةٍ «غامضة» الأهداف لطيران التحالف السعودي في عدن، في الوقت الذي تجددت فيه الغارات الجوية على مواقع متفرقة في صنعاء والجوف ومحافظات الوسط، بعدما كانت قد شهدت الأجواء اليمنية هدوءاً نسبياً أفضى إليه اتفاق التهدئة بين الرياض وحركة «أنصار الله».
وبعد أيام قليلة من توقيع اتفاق بين السلطة المحلية في منطقة المنصورة شرقي محافظة عدن وتنظيم «القاعدة»، أفضى إلى مغادرة عناصر الأخير المدينة شمالاً نحو منطقة دار سعد، استهدفت طائرة تابعة للتحالف السعودي موقعاً لمسلحين في محيط مبنى «المجلس المحلي» في المنصورة. وأعقبت الغارة الجوية مواجهات في جولة كالتكس بين مسلحين و«المقاومة الجنوبية» في المنطقة نفسها. وقد سبق الاتفاق بين الطرفين اشتباكات بين «المقاومة» وعناصر تابعين لـ«القاعدة» في إطار ما أطلق عليه «التحالف» اسم «المرحلة الثانية من الخطة الأمنية»، لاحتواء الوضع الأمني المتدهور في عدن.

نفذ «القاعدة» أحكام إعدام في حضرموت بتهم «الشعوذة» و«الفساد في الأرض»

وضمن الاغتيالات التي تستهدف شخصيات مؤيدة للرئيس المستقيل عبد ربه منصور هادي، قُتل قائد الاستخبارات العسكرية في محافظة أبين، العميد طلال مرصع، واثنان من مرافقيه في كمين نُصب لهم في محافظة شبوة. أما في لحج، فقد فجر مجهولون يشتبه في انتمائهم إلى «القاعدة» مبنى المجمع القضائي في مدينة الحوطة، مركز المحافظة، وهو التفجير الثالث بعد تفجير الثالث الذي تشهده الحوطة خلال الأشهر الثلاثة الأخيرة، بعد استهداف مبنى أمن المحافظة ومقر الاستخبارات العسكرية بالطريقة نفسها من قبل التنظيم المتطرف. وأدى التفجير إلى أضرار في المبنى الذي يضم مباني المحاكم والنيابات المتخصصة وأقسام التوثيق من المكاتب الخاصة بالسلطة القضائية في المحافظة.
وفي حضرموت، نفذ تنظيم «القاعدة» عمليتي إعدام بحق شخصين وسط حضور المتفرجين، وذلك بـ«تهمة ممارسة السحر والشعوذة»، واتهامات أخرى مثل «الفساد في الأرض». وقالت وكالة «الأثير» التابعة للتنظيم إنه «تمت إقامة حكم الله على ساحر ومفسد في الأرض في مدينة الشحر في ولاية حضرموت». وكان تنظيم «القاعدة» قد صرّح الخميس الماضي بـ«تنفيذ حكم الإعدام في ثلاثة من السحرة في مديرية غيل باوزير».
كذلك، تواصلت المواجهات بين الجيش و«اللجان الشعبية» من جهة وبين المجموعات المسلحة التابعة لـ«التحالف» في مديرية بيحان في شبوة، عقب الهجوم الذي شنته تلك المجموعات بغية التقدم باتجاه وسط المديرية. وقتل القيادي في «المقاومة الجنوبية»، محمد عبد العزيز الكرف، خلال هذه المواجهات، كذلك دمر الجيش و«اللجان» أربع آليات عسكرية، بينها مدرعتان، تابعة لقوات «التحالف» في منطقة عسيلان في المحافظة نفسها.
من جهة أخرى، تجددت يوم أمس الغارات الجوية على العاصمة صنعاء، حيث استهدفت منطقة الحفا في مديرية السبعين للمرة الثانية خلال 24 ساعة، ومديرية بني حشيش في محافظة صنعاء بغارتين. كذلك دمر طيران «التحالف» جسر السياني في محافظة إب، الذي يربط طريق صنعاء وتعز، ما أدى إلى إصابة شخصين بإصابات خطيرة.
وفي محافظة مأرب، شنّ طيران «التحالف» غارتين على ثلاث شاحنات خاصة بأعمال البناء في مديرية صرواح، فيما استهدف العدوان أيضاً بسلسلة من الغارات جبل هيلان والمشجح وكوفل في المحافظة نفسها.
وفي الجوف شمالي مأرب، قُتل وأصيب 12 شخصاً، يوم أمس، في غارات لطيران «التحالف» استهدفت معهد الداهوق للعلوم الدينية.

(الأخبار، الأناضول)