«بمشاركة رسمية ودينية وشعبية لافتة، أقيم في كنيسة الصليب المقدس بدمشق، أمس، قداس وصلاة جناز لراحة نفس شهداء سوريا الأبرار الذين استهدفتهم المجموعات الإرهابية المسلحة»، بحسب ما نقلت وكالة «سانا». وترأس الصلاة المطران لوقا الخوري، النائب البطريركي العام للروم الأرثوذكس بدمشق. وفي كلمة من داخل الكنيسة، قال المفتي أحمد بدر الدين حسون «يا من ترسلون السلاح والمال والمقاتلين إلى سوريا، لا تقتربوا منها ولا من أبنائها، لأن من أرادها بسوء قسم الله ظهره». بدوره، قال المطران الخوري: «سوريا ستبقى صامدة بالرغم من كل الدسائس». وردّدت حشود كبيرة أمام باحة الكنيسة هتافات دعت إلى الوحدة الوطنية.

(سانا)