لم تعلن الجامعة العربية بعد إن كانت ستطلب تمديد مهمة المراقبين العرب في سوريا أو لا، ومن المقرر أن يتخذ قرار بهذا الشأن خلال اجتماع لوزراء الخارجية العرب يعقد في 19 أو 20 كانون الثاني الجاري في القاهرة، وتسبقه مشاورات تجريها اللجنة العربية الوزارية المعنية بالأزمة السورية. ومثّل الاعلان رسمياً عن انسحاب اثنين من المراقبين، ومعلومات عن انسحاب ثلاثة آخرين، مادة سجالية شغلت الإعلام، وبدت أنها تمهد الطريق لإعلان انتهاء مهمة البعثة.


وقال المراقب الجزائري السابق أنور مالك لـ«رويترز»، أمس، إن مراقباً مصرياً وخبيراً قانونياً مغربياً وموظف إغاثة من جيبوتي يشاركون في بعثة المراقبين غادروا سوريا بالفعل.
وفي دمشق، قال رئيس بعثة مراقبي الجامعة الفريق الأول محمد أحمد مصطفى الدابي، إن ما ذكره مالك على قناة الجزيرة «لا يمت إلى الحقيقة بصلة». وقال، في تصريح إلى الصحافيين، إن «مالك منذ أن جرى توزيعه ضمن فريق حمص، لم يغادر الفندق طيلة 6 أيام، متعلّلاً بمرضه». وأضاف أن «مالك، قبل مغادرته دمشق بيوم، طلب السماح له بالسفر للعلاج في باريس، وجرت الموافقة له، لكنه غادر قبل اتخاذ الإجراءات التي تستلزم سفره، ومن دون أن يسلّم العهدة التي تسلمها».
وفي القاهرة، قال رئيس غرفة عمليات البعثة عدنان الخضير إن بعثة المراقبين «مستمرة بأداء عملها حتى 19 كانون الثاني الجاري وفقاً للبروتوكول» الموقّع بين الجامعة العربية والحكومة السورية، الذي حدد مدة عمل بعثة المراقبين بشهر قابل للتجديد، مبيناً أن العدد الاجمالي للمراقبين الموجودين حالياً في سوريا يبلغ 163، وأن أي عدد إضافي من المراقبين سيكون حسب الحاجة والطلب.
بدوره، قال الامين العام للجامعة العربية نبيل العربي، في مقابلة مع قناة «الحياة» المصرية، إن التقارير التي تصله من رئيس بعثة المراقبين «مقلقة للغاية».
من جانبها، ذكرت منظمة هيومن رايتس ووتش أن قوات الامن السورية أطلقت النار على متظاهرين سلميين حاولوا الوصول الى مراقبي الجامعة العربية في مدينة جسر الشغور. وأضافت أن «السماح باستمرار البعثة دون جهود فعالة أو واضحة لحماية المدنيين، لن يؤدي إلا إلى المزيد من الوفيات».
وفي باريس، قال رومان نادال، مساعد المتحدث باسم الخارجية الفرنسية، إن تسليم المراقبين تقريرهم في 19 كانون الثاني يمثّل «لحظة حاسمة».




الخارجية التركية: الذخائر الروسية وصلت إلى طرطوس

قالت وزارة الخارجية التركية، أمس، إن سفينة روسية محمّلة بأطنان من الذخائر كانت السلطات القبرصية قد سمحت بإبحارها بعد توقيفها وهي في طريقها إلى سوريا شرط تغيير وجهتها، وصلت إلى ميناء طرطوس. ونقلت صحيفة «حرييت» التركية عن المتحدث باسم وزارة الخارجية التركية، سلجوق أونال، قوله إن السفينة الروسية التي كانت قد توقفت في قبرص من دون إعلان مسبق وهي محملة بأطنان من الذخائر وصلت إلى ميناء طرطوس. وقال إن البحرية التركية علمت أن السفينة الروسية (شاريوت) رست في الميناء السوري.
(يو بي آي)

حكومة سورية موسّعة مطلع الشهر المقبل!

قالت مصادر سورية مطّلعة أنه سيجري الإعلان نهاية الشهر الحالي عن تأليف حكومة سورية جديدة تضم شخصيات من المعارضة «الوطنية». ونقلت صحيفة «الوطن» السورية الخاصة عن مصادر سورية وصفتها بالمطلعة «أن اتصالات ستبدأ مطلع الأسبوع المقبل تمهيداً لتأليف حكومة جديدة موسّعة تضم أطيافاً من المعارضة السورية الوطنية». وتوقعت المصادر أن «تولد الحكومة مطلع الشهر المقبل». وتزامن هذا الإعلان مع دعوة جبهة التغيير والتحرير برئاسة قدري جميل (الصورة) إلى تأليف حكومة موسعة بسرعة.
(الأخبار)

تقرير لجنة الإصلاح القضائي

نشرت وزارة العدل السورية، أمس، تقرير لجنة الإصلاح القضائي الذي صدّق عليه مجلس الوزراء في 28/12/2011. واقترح التقرير الإسراع في إصدار قانون جديد للسجون وتزويدها بأجهزة خاصة للكشف عن المخدرات، وفصل السجناء الخطرين عن غيرهم، وإحداث أقسام خاصة في جميع المحافظات تحت مسمّى إدارة مسرح الجريمة تتبع القضاء مباشرة، وتطبيق نظام الدور الإلكتروني للكتاب بالعدل.
(سانا)