عدن | مع اقتراب موعد التصويت في الانتخابات الرئاسية، يعيش الجنوبيون على وقع التوتر المتصاعد نتيجة الدعوات الواسعة إلى مقاطعة الانتخابات وإصرار البعض على إفشالها بشتى السبل، انطلاقاً من رفض تيارات الحراك الجنوبي للمبادرة الخليجية التي نصت على انتخاب نائب الرئيس عبد ربه منصور هادي، رئيساً للبلاد.


أسباب الرفض عديدة، ليس أقلها أنه، بحسب قيادات الحراك، لم تتطرق المبادرة للقضية الجنوبية، وأنّ الاتفاق الذي وقّع في الرياض نهاية عام 2011 هو اتفاق بين شركاء الأزمة بالأمس وشركاء الحكم اليوم، وبالتالي لا يعني الحراك في شيء، لذلك لا بد من مقاطعة الانتخابات مع ما يقتضيه الأمر من تصعيد، من ضمنه الدعوة إلى العصيان المدني التي وجهها أول من أمس المجلس الأعلى للحراك السلمي في الجنوب.
هذا التصعيد أدى إلى شحن عاطفي وسياسي بين أنصار الحراك الرافضين للانتخابات ومؤيديها من الجنوبيين، ما انعكس على الأرض حيث شهدت مدينة عدن، كبرى مدن الجنوب، طوال الأيام الماضية العديد من الحوادث الأمنية، أبرزها تجسد في تكرار استهداف مراكز الاقتراع بعبوات ناسفة، ما دفع السلطات خلال الساعات الماضية إلى شنّ حملة اعتقالات طاولت مسلحين قالت إنهم «ينتمون إلى الجناح المتشدد في الحراك الجنوبي المطالب بفك الارتباط عن الشمال والعودة إلى دولة الجنوب».
كذلك سجلت أمس مجموعة من الحوادث أدت إلى مقتل شخصين وجرح العشرات. ففي محافظة حضرموت قتل شاب أثناء تجمهر محتجين على إجراء الانتخابات بالقرب من لجنة انتخابية. وفي شبوه، اقتحم رافضون للانتخابات مدرسة تحوي مركزاً انتخابياً، فيما ردت قوات الأمن باستخدام الرصاص الحي ومسيلات الدموع، ما أدى إلى إصابة العشرات. أما في الضالع فقتل شاب وجرح خمسة أشخاص عندما هاجمت قوات الأمن مسيرة رافضة للانتخابات، فيما أُغلقت منطقة يافع إغلاقاً كاملاً أمام لجان الانتخابات بعد توافق فاعليات المنطقة على «تجنب الفتنة» وعدم السماح بدخول صناديق الانتخابات إليها.
وتأتي هذه الحوادث تتويجاً لما شهده الجنوب الأسبوع الماضي من اشتباكات دامية تخللها إحراق ساحة اعتصام مؤيدي الانتخابات، وسقوط قتلى وجرحى في محافظة الضالع، وحتى جامعة عدن لم تسلم من ذلك، حيث خرج طلاب جامعة عدن (كلية التربية وكلية الطب) في مسيرة غاضبة، وأنزلوا علم دولة الوحدة عن مبنى الكلية ورفعوا بدلاً منه علم الجنوب وحاصروا مقر اللجان الانتخابية القريبة من الجامعة.
وفي ظل أجواء الاحتقان السائدة، حذرت أحزاب اللقاء المشترك، التي تحولت بفعل المبادرة الخليجية إلى شريك لحزب المؤتمر الشعبي العام في الحكم، من أي محاولة لمنع اليمنيين بالقوة من المشاركة في الانتخابات الرئاسية، وأكدت «أي محاولة لمنع الآخرين بالقوة من ممارسة حقهم في الانتخابات أمر غير قانوني ومدان، كذلك فإنه موضع تجريم من الجميع وله آثار سلبية خاطئة على مستقبل الممارسة الديموقراطية في بلادنا»، في مقابل اعترافها بأن مقاطعة الانتخابات «حق مكفول لأي شخص أو كيان سياسي واجتماعي، على أن تكون في الإطار السلمي»، في إشارة بنحو رئيسي إلى تيارات الحراك الجنوبي المتمسكة برفض الانتخابات ومقاطعتها.
ويبرر أنصار الحراك الداعين إلى مقاطعة الانتخابات موقفهم بأن الانتخابات الرئاسية الحالية تعرقل مشروع الحراك التحرري وتعطي شرعية للوحدة بشكلها الحالي، وخصوصاً أن القضية الجنوبية إلى الآن لم تعترف بها بعض القوى الموقعة للمبادرة الخليجية، وفقاً لما يؤكده القيادي في الحراك الجنوبي صالح اليافعي.
وأوضح اليافعي أن «الجنوبيين أفشلوا في السابق الانتخابات النيابية وقد أُجِّلت مرتين بسبب منع الجنوبيين لها، وهم يحاولون هذه المرة من جديد إفشال الانتخابات الرئاسية المرشح إليها شخص جنوبي». ويضيف: «نحن لسنا ضد عبد ربه منصور، لكننا ضد الانتخابات».
ويحذر اليافعي من محاولة فرض الانتخابات في الجنوب بالقوة، مؤكداً أن الأمر لن يجدي نفعاً؛ «لأن السلطة ستتجه نحو ذلك بجيش بلا معنوية قتالية وبلا جاهزية عند الحد المتوسط، وأيضاً لأن الجنوبيين مستعدون؛ فالحراك يبسط سيطرته على أجزاء كبيرة في الجنوب ويديرها، ولا وجود للدولة فيها». أما عن المخاوف من انجرار الجنوب إلى الحرب الأهلية، فلفت إلى أن الجنوبيين لن يقعوا في هذا الفخ.
من جهته، يؤكد الناشط الشبابي، نصر قادري، أن الجنوبيين مصرّون على التعبير عن رفضهم للانتخابات الرئاسية سلمياً، لكي لا تصبح الانتخابات بمثابة استفتاء على الوحدة، لافتاً إلى أن النظام في صنعاء يدرك أنه لا يستطيع أن يفرضها بالقوة؛ لأنّ من الصعب أن تجري انتخابات في أي بلد ديموقراطي والبلاد تعيش حالة طوارئ غير معلنة، حيث إن الدبابات والمصفحات منتشرة في الشوارع، وكذلك عناصر الأمن السريون.
في المقابل، يرى الصحافي، زيد السلامي، أن إمرار الانتخابات الرئاسية لا يضر بالقضية الجنوبية. فالقضية الجنوبية راسخة في قلوب أبناء الجنوب ولا تؤثر عليها انتخابات أو تسويات سياسية. ويضيف: إذا كان لا بد من مقاطعة الاستفتاء المقررة اليوم، فلا بد من أن نسلك السلوك الحضاري والسلمي في المقاطعة وعدم الانجرار إلى العنف والاقتتال.
ويرى السلامي أن الانتخابات هي مجرد استفتاء على مرشح توافقي وحيد، وهو جزء من النظام الذي يطالب الجميع بإسقاطه، وبالتالي هي تحصيل حاصل لا فائدة منها سوى أنها إسقاط لشرعية صالح التي سقطت دستورياً وأخلاقياً عندما خرج الشعب إلى الساحات يطالب برحيله.
أما عن مقاطعة الشعب في الجنوب للانتخابات، فمن حق أي شخص أن يقاطع الانتخابات، سواء بمبرر أو بلا مبرر؛ لأن صوته هو حق من حقوقه ولا يجوز لأي شخص أن يجبره على ذلك. ويضيف: «لذا، لا بد من الإدراك أننا نمر بمرحلة خطيرة جداً تطالب بتضافر الجهود وتوحيد الصفوف لحمل القضية الجنوبية وإبرازها إلى العالم بطريقة تجعل العالم أكثر تفهماً لها». كذلك شدد على أنه «من خلال مقاطعة الاستفتاء المقبل، على الجنوبيين أن يظهروا أنهم أصحاب قضية عادلة وإثبات أن القضية لم تنته بقيام الثورة الشبابية من خلال مواصلة النضال السلمي والابتعاد عن العنف».