جدّد الرئيس الفلسطيني محمود عباس، أمس، دعوته للعرب والمسلمين لزيارة القدس المحتلة، للاطلاع على ما تشهده المدينة من إجراءات إسرائيلية تهدف إلى محو الوجود الفلسطيني منها. ونقلت وكالة الأنباء الفلسطينية الرسمية «وفا» عن عباس قوله، خلال لقائه وفداً شبابياً عربياً ضم العشرات في مكتبه برام الله، «نحن دعونا وندعو دائماً جميع الإخوة العرب المسلمين والمسيحيين ليزوروا فلسطين ويزوروا القدس ليقفوا على حقيقة ما يجري هنا، فالأرض الفلسطينية تسلب وتنهب يوماً بعد يوم من قبل الاحتلال الإسرائيلي». وأضاف قائلاً «لذلك علينا جميعاً أن نتكاتف وأن نقف يداً واحدة لنحول دون تنفيذ أهداف الحكومة الإسرائيلية التي تسعى إلى إلغاء الوجود الفلسطيني والهوية... عندما تأتون إلينا وترون بأم أعينكم ما يجري على الأرض الفلسطينية، تعرفون تماماً حجم معاناة الشعب الفلسطيني». وأشار عباس، أمام وفد الشباب القادم من مصر وتونس وليبيا والجزائر واليمن والسودان والكويت والبحرين والعراق وعمان والأردن، إلى أنه «في الفترة الأخيرة، كنا في جدال طويل مع العديد من الشخصيات العربية وغير العربية بشأن زيارة القدس والأقصى، وثبت لهم وللجميع أن زيارة القدس لم تحرّم أصلاً لا في القرآن ولا في السنّة».

(رويترز)