صنعاء | يُقاس الواقع الميداني في تعز بحجم التقدم والسيطرة الذي أحرزته قوات الجيش و«اللجان الشعبية» في أكثر من جبهة. وبالنظر الى خريطة التمركز والسيطرة، يتضح انحسار وجود القوات المؤيدة للتحالف في المحافظة الواقعة وسط البلاد، الأمر الذي دفع بقيادة التحالف إلى استئناف الإمدادات الجوية والبرّية.


وبعد أيام من ارتفاع الاصوات المطالبة (عبر الاعلام المؤيد للعدوان) بضرورة «إنقاذ الوضع العسكري في تعز»، مخاطبة الإمارات والسعودية والرئيس الفار عبد ربه منصور هادي، وصلت الآليات الإماراتية إلى تعز، لكنها وُصفت بالتعزيزات المتواضعة، غير أنها حظيت باحتفاء إعلامي واسع جعلها تبدو أضخم مما هي عليه.
في هذه الأثناء، تشي جملة من المعطيات بنزاع بين السعودية والإمارات حول جبهات المواجهة في تعز. في هذا الإطار، ناقش رئيس الحكومة المستقيلة خالد بحاح، يوم أمس، خلال لقائه بالمبعوث الاماراتي إلى اليمن، الوضع في المحافظة، مشيداً بالدعم الإماراتي في هذا الصدد. أما على الضفة الأخرى، فقد قال المتحدث الرسمي باسم التحالف، العميد أحمد العسيري، إن القوات السعودية هي من ستتولى «تحرير محافظة تعز».
في هذه الأثناء، قتل قيادي في حزب «الإصلاح» وشاب آخر يتبع «المقاومة في تعز»، في عمليات نفذها عناصر تابعون لما يسمى «كتائب الموت» التي تقاتل ضمن صفوف «المقاومة» الموالية للتحالف في تعز. وبحسب مصادر محلية، فإن مجموعة ممن كانوا في السجن المركزي الذين استقطبتهم «المقاومة» وشكلوا كتائب تسمى «كتائب الموت» بقيادة هاني السعودي، عملت خلال اليومين الماضيين على سرقة ونهب عدد من المحال والعديد من السيارات ونفذت عدداً من الاغتيالات.
وبحسب المصادر، فقد نفذ أولئك العناصر، أول من أمس، عملية بدأت بمحاولة سرقة سيارة عضو مجلس النواب السابق الاصلاحي محمد حسين، وخلال تلك المناوشات قتل أولئك العناصر القيادي الاصلاحي هاني السعودي وشخصاً آخر كان بجانبه. كذلك، قتلت «كتائب الموت»، صباح أمس، أحد المقاتلين في صفوف «المقاومة»، قبل أن تندلع اشتباكات عنيفة بين عناصر «المجلس العسكري في تعز» وأفراد «كتائب الموت»، أعقبتها مطاردة بين الطرفين في شوارع تعز.


تقدم الجيش
و«اللجان» في الجبهة الغربية الجنوبية في منطقة الوازعية
ونفذت طائرات العدوان، في اليومين الماضيين، عدداً من عمليات الإنزال الجوي لأسلحة مختلفة لدعم الميليشيات الموالية له في منطقة جبل حبشي ‏التابعة لمنطقة الضباب التي أوشكت قوات الجيش و«اللجان الشعبية» على السيطرة عليها بشكل كامل الأسبوع الماضي، إلى جانب وصول عدد من المدرعات الإماراتية من عدن إلى تعز. كذلك، جرى التقاط الصور لبضع مدرعات امتلكها مقاتلو «القاعدة» و«الاصلاح» في تعز، مثيرين ضجيجاً عبر إعلام العدوان ومؤيديه ومواقع التواصل الاجتماعي، في وقتٍ أشار فيه المتحدث باسم حكومة هادي، راجح بادي، إلى استعدادات عالية لما سمّاه «تحرير تعز خلال الأيام المقبلة»، وهو ما يتناقض مع حجم الآليات في تعز التي لا تزال أقل بكثير من حجمها في جبهة مأرب على سبيل المثال، حيث لا تزال قوات التحالف متعثرة وعاجزة عن التقدم.
مصدر في «الإعلام الحربي» أفاد «الأخبار» بأن المعارك في تعز تتوزع على جبهات عدة، منها جبهات مشتعلة مثل جبهة الوازعية والضباب وصبر، وأخرى متوقفة مثل جبهة باب المندب. وفيما يتقدم الجيش و«اللجان الشعبية» في الجبهة الغربية الجنوبية التابعة للوازعية، أكد مصدر في «جبهة تعز الإعلامية» أنهم تمكنوا أمس بالتعاون مع أبناء المنطقة من تأمين الطريق الرئيسي الواصل بين منطقة سامع ومنطقة الأقروض. وبحسب المصدر نفسه، يُعدّ تأمين هذا الطريق إنجازاً مهماً لما تتمتع به مناطق سامع والدمنة من أهمية استراتيجية، لكونها تشرف على باب المندب والمخا، لافتاً إلى أن السيطرة على جبال سامع ومن ثم المقاطرة، من شأنه أن يمهّد للسيطرة على مناطق أوسع في اتجاه البحر غرباً واتجاه قاعدة العند جنوباً.
وفيما أفادت مصادر محلية «الأخبار» بأن قوات الجيش و«اللجان الشعبية» تفرض حالياً حصاراً على المسلحين الذين لا يزالون يتمركزون في مديرية التربة، تمكن الجيش و«اللجان» أول من أمس من إعاقة محاولات إيصال بعض الآليات المُدرعة إلى منطقة الدمنة، ما دفع المسلحين إلى تغيير الطريق ونقلها عبر منطقة المِسراخ إلى مديرية مشرعة وحدنان الواقعة في جبهة الضباب، وهي الجبهة التي قامت طائرات العدوان فيها بإنزال جوي قبل أيام، إمداداً للمجموعات المسلحة هناك. وبحسب المصدر في «جبهة تعز الاعلامية»، رفضت قبيلة «بني علي الحاج» في المسراخ التابعة لمنطقة صبر، تسليم المسلحين كميات من الأسلحة سيطرت عليها، بعدما أنزلتها طائرات التحالف الخميس الماضي. وأضاف المصدر أن شيخ المسراخ «توجه قبل أسابيع مع مئتي مقاتل إلى سوق نجد قسيم في المحافظة، حيث منع المرتزقة من أخذ الضرائب من الباعة».
أما في منطقة الضباب التي تركز طائرات العدوان عليها بشكل مكثف، فقد أوضح المصدر في «الإعلام الحربي» أن المسلحين حاولوا أول من أمس التقدم إلى بعض مواقع الجيش و«اللجان الشعبية» في جبهة الضباب وجبل حبشي، فتصدّت الأخيرة لهم وكبّدتهم خسائر كبيرة في الأرواح والعتاد.
على صعيد آخر، وفي حين شاع الحديث عن قرب وصول قوات إماراتية وسودانية إلى تعز لدعم الجبهات هناك، أعلن «المجلس العسكري لمقاومة تعز»، الاسبوع الماضي، انضمام المدعو «أبو العباس» إليه، و«أبو العباس» المذكور هو من يقود «كتائب أبو العباس وحماة العقيدة» المتفرعة من تنظيم «داعش». يُذكر أن «المجلس العسكري» يتكوّن من قيادات أحزاب يسارية مثل «الاشتراكي» و«الناصري» ومن قيادات تتبع حزب «الإصلاح» و«القاعدة» وهادي.
على الاثر، شهدت تعز عدداً من العمليات الإرهابية، آخرها انفجار عبوة ناسفة على جانب الطريق بين مناطق الجحملية وثعبات، أدت إلى سقوط عدد من الشهداء والجرحى في صفوف المدنيين. وبحسب «الإعلام الحربي»، زُرعت عبوة ناسفة على جانب الطريق بين الجحملية وثعبات، ما أدى إلى سقوط عدد من الشهداء والجرحى. وأفاد «الإعلام الحربي» بأن عناصر تابعين لـ«الاصلاح» و«القاعدة» أغلقوا المنطقة ومنعوا إسعاف الضحايا.