صنعاء | ينهض علي عبد الله صالح من نومه فجر كل يوم على كابوس متكرر. بعد خلعه من الحكم وإبعاده عن السلطة التي عشقها ونام عليها طوال 33 عاماً، ينهض وهو غير مصدق أنه قد صار في الأرشيف. يقول لنفسه: «لم أعد حاكماً بأمر نفسي على اليمن، أنا الذي قمت بتوحيد هذه البلاد الكبيرة، أنا صانع الوحدة». هو مشهد مثير ومحُزن بشأن عسكري قديم كان يعمل سائقاً لأحد الضباط في مدينة تعز (جنوب صنعاء)، وصار فجأةً رئيساً للجمهورية العربية اليمنية. ومن بعدها صار رئيساً للجمهورية اليمنية بعد إعلان وحدة الشطرين.


ولاحقاً استطاع التخلص من علي سالم البيض، شريكه في تلك الوحدة، بعد حرب صيف 1994.
لكن الرجل، اليوم لم يصدق بعد أنه قد صار في الأرشيف. أنه قد صار في الماضي. لا يزال يتصرف كرئيس. أو كـ «زعيم»، بحسب اللقب الذي صار يُطلق عليه من قبل الميديا الـ «خاصة» التي صار يملكها أو يصرف عليها من بقايا ثروة الشعب التي صارت في جيبه.
«الزعيم» هو اللقب الجديد الذي صار يركب عليه صالح أو يُركّب عليه من قبل تلك «الميديا» التي تلهج باسمه ليل نهار. لقب من اختراع «الفلول» الباقية. وهي تلك الفئة التي خسرت مصالحها من بعد خلع الرئيس الصالح. فئة مكونة من أكاديميين وصحافيين كانوا يعتقدون أن الرئيس الصالح قادر على محو ثورة الشباب التي قامت عليه، وذلك لأنه «الزعيم» الذي استطاع الخروج من كل الأزمات التي كادت أن تودي بحياته. منها انقلاب التنظيم الناصري في بداية حكمه.
وتجاري «الفلول» في إطلاق لقب الزعيم على الرئيس السابق وسائل إعلامية. صحيفة وإذاعة وقناة تلفزيوينة تحمل اسماً واحداً «اليمن اليوم». وجميعها يصرف عليها الرئيس السابق بسخاء. ملايين الريالات التي لا تزال في حوزته، خارج المحاسبة ومحمية بقانون الحصانة الذي منع سؤاله عن أي شيء اقترفه خلال سنوات حكمه لليمن. هذه أشياء تقول إن الرجل لا يزال قوياً ويمتلك القدرة على فعل تغيير ما في معادلة اللعبة السياسية في البلاد.
وإلى هذا، لا يزال الرجل «المريض» متمسكاً بمنصبه كرئيس لحزب المؤتمر الشعبي العام، على الرغم من مخالفة هذا الأمر لنص يقول في اللائحة التنظيمية لذلك الحزب، إن رئيس حزب المؤتمر الشعبي العام هو رئيس الجمهورية، وهو ما أدى إلى قيام أعضاء كبار في هذا الحزب بكتابة بيان يناشدون فيه صالح ترك رئاسة الحزب، في نفس الوقت الذي قام فيه أبرز مستشاري صالح السابقين، عبد الكريم الإرياني، بترك البلاد احتجاجاً على الأفعال التي يقوم بها الرئيس السابق بهدف عرقلة سير اليمن نحو مستقبله. وهو الأمر الذي أدى إلى عرقلة سير عمل اللجنة الفنية المخولة للإعداد للحوار الوطني.
لكن علي عبد الله صالح لا يأبه لهذا الأمر. هو يريد تحقيق شيء في رأسه ولا شيء آخر. أنا أو الطوفان. لا يزال يقول للمقربين منه، حال زيارتهم له وبلهجة واثقة: سأترك اليمن على نفس الحالة التي استلمته بها عام 1978، غارقاً في الحروب والاغتيالات. ما يحدث اليوم يقول ويؤكد هذا الأمر.
لكن أين أحزاب المعارضة أو أحزاب اللقاء المشترك التي صارت، بحكم بنود المبادرة الخليجية، شريكة في حكم البلد. بعض أركان أحزاب اللقاء المشترك، ومنهم محمد عبد الملك المتوكل، القيادي في حزب القوى الشعبية، والمقرب من جماعة الحوثيين، لم يتردد في زيارة صالح في قصره لتهنئته لمناسبة عيد الجلوس، يوم السابع عشر من يوليو، وهو اليوم الذي أتى فيه صالح إلى الحكم عام 1978.
زيارة أظهرت مدى الانشقاق في صفوف أحزاب المشترك. وأشعلت ساحات الحوار حول أسباب هذه الزيارة، ما دفع بالمتوكل إلى تبريرها بقوله: «إنها زيارة شخصية وصالح بريء لم تتم إدانته». وهو الأمر الذي دفع بالأمين العام للحزب الاشتراكي اليمني، ياسين سعيد نعمان، إلى الرد قائلاً: «لا نفهم كيف تكون زيارة شخصية في هذا السياق السياسي الذي نشهده».
يضاف إلى هذا كله، الأداء السيّئ لحكومة الوفاق الوطني المحسوبة على أحزاب المعارضة السابقة والوضع الأمني المتردي. صارت المدن ساحة مفتوحة للاغتيالات والأحزمة الناسفة. الموت في كل مكان ولم يعد أحد آمناً على حياته. ولم يكن احتلال وزارة الداخلية ونهب محتوياتها سوى تجسيد لهذا التردي. كيف يكون المواطن آمناً على حياته والوزارة المعنية بأمر حمايته يجري احتلالها بذلك الشكل الفاضح وفي وضح النهار.
التقارير الإخبارية جاءت متضاربة، مقسومة بين فريقين. التقارير التابعة لفريق علي عبد الله صالح، قالت إنه ليس لهذا «الزعيم» دخل بالهجوم الذي حدث على وزارة الداخلية. الفريق الآخر يصر على أن القوات التي هجمت على تلك الوزارة ما هي إلا تابع لذلك الرئيس السابق، الذي لا يريد لليمن السعيد أن يمضي خطوة واحدة بدونه إلى الأمام.
ووسط هذا الانقسام، وحده صالح يتحرك في كل مكان. يرفض السفر إلى الولايات المتحدة الأميركية لمواصلة علاجه، أو هكذا يقال. يتحرك بكامل قواه العسكرية المكونة من الحرس الجمهوري كأنه رئيس فعلي، فيما يبقى الرئيس عبد ربه منصور هادي محاصراً في بيته القديم بلا حرس جمهوري. هو الحرس الجمهوري نفسه الذي من المفترض أن يكون حامياً له في ذلك البيت الباقي في المنطقة الغربية من صنعاء. ولا يريد الرئيس هادي مغادرته خوفاً من انتقاله إلى دار الرئاسة. هي تلك الدار المحفوفة بأكثر من خطر داهم على حياته. وبناءً عليه يبدو واضحاً السبب الذي دفع بالرئيس عبد ربه منصور هادي إلى بناء أسوار كبيرة حول بيته الكائن في الجهة الغربية من صنعاء. هو ذات البيت الذي يقيم فيه من زمان، لكنه الآن زاد أسواراً عديدة حول نفس البيت. زيادة في أسوار تقول بحالة الخوف المقيمة في قلبه مع أن حياته محصنة بحماية دولية وبـ«مبادرة» خليجية ـــــ أميركية، عملت على التمهيد لوصوله إلى الكرسي، لكن هناك رعب أكبر يقيم في داخله: رعب صالح أن يعود إلى القصر، ولو عن طريق نجله أحمد.




من الرئيس السابق إلى الرئيس القادم


بعث الرئيس اليمني السابق علي عبد الله صالح برقية تهنئة إلى نجله أحمد (الصورة)، قائد الحرس الجمهوري، لمناسبة بلوغه سن الأربعين، وهي السن القانونية للترشح للحكم. برقية تهنئة أثارت استغراب كثيرين. الاثنان ينتميان إلى عائلة قبلية لا تعرف كثيراً في مثل هذه الأمور الحياتية التي تعود إلى مزاج برجوازي لا دخل لقبيلة سنحان به. وهي القبيلة التي لا تعرف لهذه العادات طريقاً، كما أنها المرة الأولى التي يفعلها الرئيس السابق طوال تاريخه في الحكم.
وبحسب ما جاء في التهنئة التي نشرها الموقع الإلكتروني التابع لحزب المؤتمر قال صالح لنجله «إن لكل فرد شخصيته ولا ترتبط بشخصية أبيه إلا برابطة الدم والأبوّة». وأضاف «إن قدر الإنسان أن يكون متميزاً وقدره يتحدد في ما ينجزه لوطنه وأمته».
التفسير الوحيد لفهم السبب وراء التهنئة يتمثل في سن الأربعين، وهي السن القانونية للترشح لرئاسة الجمهورية اليمنية، في تلميح قد يكون الأكثر صراحةً منذ اندلاع الاحتجاجات اليمنية، وإجبار صالح على التنحي، إلى إعداد الأخير بالتنسيق مع نجله لحيلة جديدة تعيدهما إلى القصر في الانتخابات الرئاسية المقررة عام 2014.