أكّد نائب نائب وزير الخارجية السوري، فيصل المقداد، أنّه ليس هناك أي فكرة حول «مرحلة انتقالية» للحكم في سوريا. وأضاف، عقب لقائه مساعد وزير الخارجية الايراني، حسين أمير عبداللهيان، في طهران، أن دمشق لم تتلقَّ إشعاراً رسمياً بعقد اجتماع مع المعارضة، قائلاً: «نتحدث عن حوار وطني في سوريا وحكومة موسعة وعملية دستورية، ولا نتحدث نهائياً عمّا يسمى فترة انتقالية... هذه الفكرة موجودة في أذهان من لا يعيشون على أرض الواقع».


وقال «إن المهم هو ما أكد عليه الشعب السوري، وهو أنه لا بديل في القيادة من (الرئيس بشار) الأسد، مؤكداً أنه «رئيس منتخب بأغلبية كبيرة وعبر انتخابات ديمقراطية اتسمت بالشفافية».
وفي السياق، أوضحت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية، ماريا زاخاروفا، أنّ موسكو «لم تغيّر موقفها من الرئيس السوري بشار الأسد، وأن مصيره يتعيّن أن يحدده الشعب السوري».
يأتي ذلك عبر نسب وكالات غربية لمسؤولين روس أنّ «موسكو لا ترى بقاء بشار الأسد في السلطة
كمسألة مبدأ».