عدن | أقدم مسلحون مجهولون، أمس، على إضرام النار في مبنى قيادة «الشرطة العسكرية» في مدينة عدن. وأوضح مصدر أمني لـ«الأخبار» أن مجهولين أضرموا النار في مركز قيادة «الشرطة العسكرية» في عدن ولاذوا بالفرار دون معرفة سبب ذلك، مرجحاً أن يكون استهداف المبنى تصفية حسابات بين فصائل ما يسمى «المقاومة الشعبية الجنوبية» على خلفية النزاع القائم بينهم.


وكشف المصدر أن المبنى تعرض لأضرار طفيفة، وأن أفراد الحراسة تمكنوا من السيطرة على الحريق قبل انتشاره.
من جهة أخرى، أكدت مصادر أمنية أن مواطنين عثروا أمس على جثة كانت مرمية في حي «الفلاحين» في عدن، لشاب يدعى إبراهيم سعيد علي الفقيه من أبناء محافظة تعز الشمالية.
وأوضحت المصادر أن المجني عليه تعرض للقتل لى أيدي عناصر يقال إنهم في «المقاومة الشعبية الجنوبية»، بعدما قاموا باختطافه وقتله ورمي جثته في بئر في حي الفلاحين، واستولوا أيضاً على باص خاص به.
على صعيد آخر، كشفت وثيقة رسمية صادرة عن قيادة «المقاومة الشعبية الجنوبية» في عدن، محاولة فرض جباية على أهم المؤسسات الإيرادية في المدينة لمصلحة «المقاومة».
وتظهر الوثيقة توجيهاً من قيادة «المقاومة» إلى مصلحة جمارك ميناء الحاويات بعدم توريد أي مبالغ مالية تتحصلها الجمارك إلى خزينة البنك المركزي اليمني وإلزام الجمارك بالتحفظ عليها حتى إشعار آخر.

■ للاطلاع على الوثيقة انقر هنا