قال وزير الخارجية التركي، فريدون سنيرلي أوغلو، إنّ أنقرة تخطط لشن عمليات عسكرية ضد تنظيم «الدولة الإسلامية». وأعلن الوزير، خلال مؤتمر صحافي بشأن مستقبل الشرق الأوسط عقد في أربيل: «لدينا خطط لتحرك عسكري ضد داعش في الايام المقبلة».


وأعلنت وزارة الخارجية الروسية أن موسكو لم تعتبر يوما كل المعارضين للحكومة في سوريا «إرهابيين»، مؤكدة تكثيف الاتصالات مع مختلف جماعات المعارضة السورية بعد لقاء فيينا.
وفي سياق آخر، قالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية، ماريا زاخاروفا، «نتعامل مع طائفة واسعة من جماعات المعارضة السورية»، مشيرة إلى محاولات إجراء اتصالات مع «الجيش السوري الحر».
ولم تستبعد زاخاروفا إجراء «اتصالات ما» مع ممثلين عن «الجيش الحر» في أبوظبي، إلا أنها نفت علمها بشأن إعداد أي «لقاء خاص» على مستوى مسؤولين كبار. من جهته، قال قائد جماعة «فرسان الحق» التابعة لـ«الجيش الحر» إنّهم «يجتمعون (الروس) مع أشخاص سوريين لا يمثلون أحداً ويدّعون أنهم قابلوا ممثلين عن الجيش الحر».
(أ ف ب، رويترز)