قال مصدر في الحكومة الأميركية لوكالة «رويترز»، إن روسيا ومصر لم تقبلا عرضاً من «مكتب التحقيقات الاتحادي» (إف بي آي) للمساعدة في التحقيق في سقوط الطائرة الروسية في شبه جزيرة سيناء، خاصة «المساعدة في الطب الشرعي».


في هذا الوقت، ذكرت مصادر لـ«الأخبار» أن لجنة التحقيق المشتركة تواصل عملها، لكن القاهرة لم تتلقّ رداً رسمياً على مخاطبة أرسلتها إلى لندن لتقديم المعلومات الاستخبارية التي لديها بشأن الحادثة. وقال مصدر أمني إن نتائج تفريغ كاميرات مطار شرم الشيخ «أكدت أنه لا يوجد اختراق للنظام الأمني»، كذلك استمعت النيابة إلى أقوال 30 من الفنيين وكبار المسؤولين في المطار.
(الأخبار)