أكد الرئيس العراقي، جلال الطالباني، ورئيس الوزراء، نوري المالكي على ضرورة اتخاذ خطوات جادة وعملية لحل الخلافات بين الفرقاء السياسيين من خلال الحوارات والنقاشات الودية الأخوية البناءة والصريحة.

وذكر بيان رئاسي، بعد لقاء الطالباني مع المالكي، ترحيب الطرفين بما أُذيع عن قرب مجيء وفد من اقليم كردستان العراق إلى بغداد لإجراء مباحثات مع الحكومة والكتل السياسية بشأن سبل حل تلك الخلافات، واعتبراها خطوة ايجابية نحو حل المسائل العالقة بين الحكومة الاتحادية وحكومة الاقليم.
واوضح البيان أن الطرفين شددا على اهمية احترام مواد الدستور وبنود الاتفاقات الموقعة بين الاطراف السياسية كافة، باعتبار أن ذلك هو «السبيل الامثل لازالة المعوقات التي تقف بوجه تقدم العملية السياسية في البلاد».
وفي نفس السياق، شدد حزب الاتحاد الوطني الكردستاني، والتحالف الوطني العراقي على اعتماد الحوار والدستور أساساً في حل الخلافات، وعلى مواصلة الحوار مع بقية الأطراف، ومن ضمنها القائمة العراقية، للوصول إلى حل للأزمة السياسية في البلاد.
وشدد نائب الأمين العام لحزب الاتحاد الوطني الكردستاني، برهم صالح، أمس، عقب اجتماع ضمه إلى رئيس التحالف الوطني العراقي، ابراهيم الجعفري، على ضرورة الحوار، لأنه لا بديل عنه بين الأطراف السياسيين، مشيراً إلى أن المشكلة الحالية تشمل جميع أنحاء البلد وبكل مكوناته.
وقال صالح إن «الشرفاء من أبناء هذا الوطن معنيون بإيجاد حلول للمشاكل، والحوار يجب أن يكون سيد الأحكام، ولا بديل له»، مشدداً على أنه جرى التأكيد على ضرورة اعتماد الدستور في حل النقاط الخلافية. ودعا صالح إلى ضرورة وضع خارطة طريق واضحة المعالم تنهي الحالة التي تعانيها البلاد بحلول وطنية مستندة إلى الدستور.
بدروه، أعلن الجعفري، أن «التحالفين عازمان على التواصل للوصول إلى حلول من شأنها أن تحفظ وحدة وسيادة العراق». وأضاف إن «التحالفين الكردستاني والوطني شخّصا النقاط الخلافية بينهما، واتفقا على مواصلة الحوار لإيجاد حلول لها»، لافتاً إلى أنه جرت الاستفادة من الأوراق السابقة، منها ورقتا اربيل الأولى والثانية، وورقة النجف. وقال إن «التحالف الوطني ضمّن أيضاً الكثير من النقاط المهمة وسيحرص على تطبيقها وسيتناولها من جانب أهميتها وأولويتها».
أمنياً، قتل ما لا يقل عن 24 شخصاً، بينهم 5 شرطيين وأصيب اكثر من 50 آخرين في سلسلة عمليات أمنية، أبرزها في الكاظمية شمال بغداد، حيث أدى انفجار في سوق المدينة إلى مقتل 12 وإصابة 48 آخرين بجروح.
(يو بي آي، رويترز، أ ف ب)