أعلنت حركة «فتح»، أمس، أنها فازت بـ81 في المئة من مقاعد المجالس البلدية والقروية في الانتخابات التي جرت السبت الماضي، ووصفتها بأنها عرس ديموقراطي، فيما عقد الحرس القديم في الحركة اجتماعاً لتقييم الوضع بعد الانتخابات. وقال المتحدث باسم الحركة، أحمد عساف، إن «فتح فازت بـ222 هيئة من أصل 272 هيئة بلدية وقروية». وأضاف أن «كتلة التنمية والاستقلال فازت في 41 موقعاً خاضت الانتخابات فيها بشكل منفصل عن أي تحالف مع أي أحد». وأشار الى أن «الحركة فازت في 14 موقعاً آخر من خلال التحالف مع شخصيات وفصائل أخرى، لكن كتلة التنمية التابعة للحركة حصلت على رئاسة هذه الهيئات».

وجرت الانتخابات البلدية والقروية في 93 تجمعاً فلسطينياً من قرية ومدينة، لكنها لم تشمل 179 تجمعاً، بعدما توصلت هذه البلديات الى توافق على قائمة انتخابية واحدة ولم يحصل فيها تنافس، كما أعلنت لجنة الانتخابات المركزية.
وقاطعت حركة «حماس» الانتخابات البلدية في الضفة الغربية، ومنعت اجراءها في قطاع غزة. وأعلنت لجنة الانتخابات أن نسبة المشاركين في هذه الانتخابات بلغت 54,8 في المئة.
من جهته، أكد عضو اللجنة المركزية لحركة «فتح»، جمال محيسن، أن الحركة راضية عما حققته في الانتخابات المحلية، وأن عدم مشاركة «حماس» لم يؤثر على الانتخابات المحلية، بل يعتبر تأكيداً على أن الانتخابات ليست موجودة في قاموس حركة «حماس». وأضاف أن الحركة شاركت في قوائم وحدها في الانتخابات، اضافة الى مشاركتها في قوائم تضم مختلف فصائل منظمة التحرير، وقال ان نسبة المشاركة بالانتخابات كانت جيدة في ظل مقاطعة «حماس». واعتبر أن نجاح الانتخابات «هو رد على اتهامات حماس للجنة الانتخابات المحلية»، مؤكداً أنه «لم تسجل أي حالات تلاعب بالنتائج». وشبّه محيسن الانتخابات المحلية بـ«العرس الديموقراطي في جزء من الوطن، فيما بقي الجزء الآخر بعيداً عن هذا العرس»، في اشارة الى قطاع غزة، واصفاً حركة حماس بـ«مختطفة الديموقراطية الفلسطينية».
من جهة ثانية، أفادت وكالة الأنباء الفلسطينية «معا» بأنه في «جلسة هي الثانية من نوعها عقد عدد من قيادات «فتح» التاريخية عقدوا جلسة تقييمية للأوضاع الراهنة في أعقاب الانتخابات». ونقلت عن مصادر أن «الحرس القديم ناقشوا الانتخابات وارتأوا ان نتيجة التصويت التي حصلت هي فرصة للرئيس محمود عباس كرئيس لحركة «فتح» أن يعيد النظر في ترتيب وضع الحركة من خلال الدعوة الفورية إلى مؤتمر عام لفتح بهدف اعادة ترتيب الاطر القيادية للحركة». كما نقلت عن أحد هؤلاء القادة قوله ان «حركة «فتح» فازت في البلديات وخسرت اللجنة المركزية».
(أ ف ب، الأخبار)