يبحث الاجتماع الدولي حول سوريا المقرر يوم السبت في فيينا في انتقاء أسماء «وفد موحد» يمثل المعارضة في مفاوضات محتملة مع الحكومة السورية.

وقال مصدر دبلوماسي غربي لوكالة «فرانس برس»، أمس: «على كل بلد أن يقدم لائحة أسماء ويتم بعدها خفض عدد الاسماء الى عشرين او 25 اسماً سيتوزع اصحابها على لجنتين: الاولى للاصلاح السياسي والثانية للامن، على ان تعمل اللجنتان بإشراف موفد الامم المتحدة الى سوريا ستيفان دي ميستورا».

وأضاف: «لكن لن يتم الانتهاء من الموضوع السبت. سيستغرق الامر وقتاً». وبحسب المصدر الدبلوماسي ذاته، سيتم التخلي عن فرق العمل الاربعة التي اقترحها دي ميستورا لمصلحة هاتين اللجنتين. وأوضح: «فرق العمل الاربعة ستكلف طرح الافكار من دون القدرة على اتخاذ القرار، في حين ان المفاوضات الحقيقية ستجري ضمن هاتين اللجنتين».
واقترح دي ميستورا في 29 تموز خطة للسلام تتضمن تأليف اربعة «فرق عمل» بين السوريين لبحث المسائل الاكثر تعقيداً، والمتمثلة بـ«السلامة والحماية، ومكافحة الارهاب، والقضايا السياسية والقانونية، واعادة الاعمار». وبحسب المصدر الغربي، اعدت السعودية لائحة من عشرين اسماً، وقدّمت مصر عشرة اسماء، فيما اقترحت روسيا لائحة تضم اسماء 38 معارضاً.
وفي السياق، قال مساعد وزير الخارجية الإيراني، حسين أمير عبداللهيان، إنّ طهران «لم تتخذ بعد قراراً بشأن المشاركة في الاجتماع القادم».
(أ ف ب)