دخلت أنقرة في الخطوات «العملانية» قبل نشر نظام «باتريوت» الصاروخي على حدودها مع سوريا بعد تقديمها طلباً رسمياً إلى الحلف «الأطلسي» لنشر هذه الصواريخ. وأعلن حلف شمالي الأطلسي أنّه تلقّى طلباً رسمياً من تركيا لنشر نظام «باتريوت» الصاروخي على طول حدودها مع سوريا. وقال الأمين العام لحلف شمالي الأطلسي أنديرس فوغ راسموسن «لقد تلقّيت طلباً من تركيا لنشر صواريخ باتريوت. الحلفاء سيبحثون ذلك في أسرع وقت». وأضاف «نشر هذه الصواريخ سيعزّز قدرات الدفاع الجوية لتركيا بهدف حماية شعبها وأراضيها، وسيسهم في وقف تصعيد الأزمة على الحدود الجنوبية الشرقية لحلف شمالي الأطلسي، كما سيمثّل دليلاً ملموساً على تضامن الحلف وتصميمه». وشدّد راسموسن على واقع أن الطلب التركي هو «محض دفاعي»، ولا يمثّل خطوة أولى نحو فرض منطقة حظر جوي. وستتناول المحادثات في مقر الحلف الأطلسي في بروكسل نشر بطاريتي صواريخ باتريوت ألمانية، وتهدفان إلى حماية الأراضي التركية من هجمات محتملة بالصواريخ البالستية مصدرها سوريا.


بدوره، قال وزير الخارجية الألماني، غيدو فسترفيله، إنّه أبلغ سفير بلاده في الحلف الموافقة على الطلب التركي.
في سياق آخر، صرّح رئيس المجلس الوطني السوري، جورج صبرا، بأنّ المعارضة بحاجة إلى مبلغ ستين مليار دولار بعد سقوط النظام في دمشق لمنع انهيار الاقتصادي. وقال صبرا، خلال افتتاح مؤتمر حول «الاستثمار في سوريا مستقبلاً»، «في الأشهر الستة الأولى سنكون بحاجة إلى ستين مليار دولار» كمساعدات فورية لإعادة الإعمار. وتابع أنّ المبالغ ستكون مخصّصة «لمعالجة القضايا الأكثر ضرورة وحساسية، مثل تأمين مساكن للناس، وتأهيل دور العبادة، والمدارس»، مشيراً إلى «تهدم 2,5 مليون منزل بحسب إحصاءات الأمم المتحدة».
وأوضح صبرا أنّه «يجب أن يكون هناك استنفار دولي كامل من أجل تغطية آثار هذه الكارثة الإنسانية الكبرى». وأشار إلى «اتكال المعارضة على الأشقاء العرب والأسرة الدولية»، لمساعدتها على تجنّب «كارثة إنسانية كبرى».
إلى ذلك، أعلنت وزارة الخارجية المغربية أن المغرب سيستضيف الاجتماع الوزاري الرابع لمجموعة «أصدقاء الشعب السوري» في 12 كانون الأول المقبل. وقالت الوزارة، في بيان، إن الاجتماع المقبل للمجموعة سينعقد في مراكش، وسيخصّص لبحث آخر تطورات الأزمة السورية، والسبل الكفيلة بتعزيز الانتقال السياسي، وتوفير المساعدات الإنسانية اللازمة للتخفيف من معاناة الشعب السوري. وأشارت إلى أنه سيشارك في الاجتماع أكثر من 100 وفد، إلى جانب أعضاء «الائتلاف السوري لقوى الثورة والمعارضة» المؤلّف حديثاً، وممثلي المنظمات الدولية والإقليمية والمجتمع المدني.
ميدانياً، أحبطت القوات النظامية السورية هجوماً لمقاتلين معارضين على كتيبة الدفاع الجوي في ريف حلب الغربي. وذكر المرصد السوري لحقوق الإنسان أن «القوات النظامية سيطرت على كتيبة الدفاع الجوي في منطقة الشيخ سليمان في محافظة حلب، بعد محاولة مقاتلين من كتائب عدة اقتحامها». وأوضح المرصد أنّ المقاتلين الذين كانوا يحاولون اقتحام الكتيبة تقدموا إلى تلة حيث انفجرت فيهم الألغام التي كانت القوات النظامية قد زرعتها، بينما كانت هذه القوات تقصفهم بالطائرات الحربية.
في موازاة ذلك، وقعت اشتباكات بين القوات الحكومية ومقاتلين معارضين في محيط حاجز الحامدية جنوب مدينة معرة النعمان في محافظة إدلب، التي تعرضت أيضاً لقصف بالطائرات الحربية، بحسب المرصد.
وفي ريف دمشق، واصلت القوات النظامية محاولاتها للسيطرة على معاقل مقاتلي المعارضة في مناطق عدة، وتحاول منذ أيام اقتحام مدينة داريا. وقال المرصد إنّ الاشتباكات مستمرة في محيط المدينة، مشيراً إلى قصف على بساتينها، وحرستا، وجسرين في الريف الدمشقي بالطائرات الحربية، وقصف مدفعي على الزبداني والسيدة زينب قرب دمشق.
من جهتها، نقلت وكالة الأنباء السورية الرسمية «سانا» عن مصدر مسؤول إنّ وحدات من الجيش السوري «قضت على عشرات الإرهابيين في عملية نوعية نفذتها ضد تجمعاتهم في بساتين داريا الشرقية بريف دمشق». وأشارت الوكالة إلى العثور في بساتين داريا «على معمل لتصنيع العبوات الناسفة ونفق لتخزين الأسلحة والذخيرة».
من ناحية أخرى، أفاد المرصد عن استمرار قصف أحياء في جنوب العاصمة، وعن انفجار عبوة ناسفة في مخيّم اليرموك، ما أدّى إلى إصابة رجل بجروح، مشيراً إلى مقتل رجل آخر برصاص قناص في المخيّم.
(أ ف ب، رويترز، يو بي آي، سانا)




«الائتلاف السوري وكيل تركيا وقطر»

قال رئيس حزب الاتحاد الديمقراطي، صالح مسلم، إنّه لم توجّه له الدعوة لحضور المحادثات التي عقدت في الدوحة هذا الشهر، وتألف خلالها الائتلاف الوطني السوري. ووصف الائتلاف بأنه وكيل لتركيا وقطر.
ورأى مسلم، في حديث إلى وكالة «رويترز»، «إنهم يرتكبون نفس أخطاء المجلس الوطني السوري. كلّهم سواء. رجل دين هو الذي يحكم. أكثر من 60 في المئة من المجلس الوطني السوري كانوا من الإخوان المسلمين والجماعات الدينية، وقد ارتكبوا الأخطاء نفسها مع هذا الائتلاف». ومضى يقول إنّ الائتلاف «لم يخرج عن طاعة تركيا وقطر»، مضيفاً أنّ الأكراد فيه لا يمثّلون أكراد سوريا، بل اختارتهم تركيا لينفّذوا أجندتها.
وقال مسلم إنّ حزبه لا يريد إقامة إقليم منفصل للأكراد، كما نفى وجود تنسيق بين حزبه وحزب العمال الكردستاني بشأن سوريا، مضيفاً «لا نريد دولةانفصالية ولا أن نرسم حدوداً جديدة. ما نريده هو اعتراف دستوري بالوجود الكردي، وضمانات دستورية للحقوق الديمقراطية للشعب الكردي». ولفت إلى أنّ «هذا الائتلاف لا يجدي نفعاً. هناك جماعات مسلحة في حلب حالياً تقول إنها لا تعترف بهذه الجماعة، لأنها لا تمثّل الشعب السوري». وأضاف «الحلّ أن تجلس المعارضة السورية بعضها مع بعض، وتبحث في الأمر لتصل إلى اقتراح نتّفق عليه جميعاً. لم تجرِ محادثات في الدوحة. كان هناك سيناريو معدّ مسبقاً طرح عليهم وطلب منهم أن يوقّعوا». ومضى يقول «إذا لم تحلّ المشكلة الكردية في سوريا فلن تأتي الديموقراطية».
(رويترز)