انسحابات بالجملة من جبهات ريف حماة الشمالي للفصائل المسلحة التي طُلِبَ منها التوجه إلى ريف حلب الجنوبي، لصدّ تقدم الجيش الذي بات على مشارف ريف إدلب الشرقي.

وبدأ الجيش بالتمهيد المدفعي والصاروخي باتجاه النقاط والقرى التي انسحب منها قبل أيام في ريف حماة الشمالي.

وقال مصدر ميداني لـ«الأخبار» إنّ عدداً كبيراً من مسلحي «جند الأقصى» وفصائل أخرى انسحبوا من جبهات ريف حماة الشمالي وتوجهوا إلى ريف حلب الجنوبي، مشيراً إلى تراجع الهجمات من قبل المسلحين على نقاط الجيش في محيط مدينة صوران وبلدة معان.
وبيّن المصدر أن الجيش بدأ بالتمهيد في إطار الإعداد لعمل عسكري لاستعادة كامل النقاط التي سيطر عليها المسلحون وصولاً إلى مدينة مورك الاستراتيجية، الواقعة على طريق أوتوستراد حلب ــ دمشق.


شهد ريف إدلب الشرقي حركة نزوح غير مسبوقة


وفي اللاذقية، يتابع الجيش تقدمه نحو السلسلة الجبلية في الريف الشمالي المطلة على سهل الغاب شمالي غربي حماة. وسيطر الجيش على تلة رويسة اسكندر ومرتفعي 1149 و1143 المطلة جميعها على بلدة السرمانية في سهل الغاب. وقال مصدر ميداني لـ«الأخبار» إنّ الجيش يتابع عملياته العسكرية باتجاه تلال الكباني الاستراتيجية، التي في حال تمت السيطرة عليها تصبح طرق إمداد المسلحين المتصلة بريفي إدلب واللاذقية تحت مرمى نيران الجيش، وتفتح المجال أمام الجيش للبدء بعمل بري في سهل الغاب باتجاه جسر الشغور. وفي حلب، تابع الجيش عملياته العسكرية في الريف الجنوبي بعد سيطرته على قرية برنة، شمال بلدة العيس، حيث يشنّ هجوماً على عدة محاور، الأول باتجاه خان طومان والثاني باتجاه بلدة البرقوم والثالث باتجاه رسم العيس والشيخ أحمد لتوسيع نطاق سيطرته ومنع استغلال المسلحين أيّ ثغرة للقيام بهجوم معاكس.
وقال مصدر ميداني لـ«الأخبار» إنّ الجيش بات قريباً من القرى التي يهاجمها، وأصبحت معظمها بحكم الساقطة عسكرياً بعد رصد طريق الامداد الرئيسي (طريق حلب ــ دمشق)، مشيراً الى أنه بالسيطرة على تلك البلدات تصبح بلدة الزربة محاصرة، ولا طريق للمسلحين للهروب منها سوى الطريق الدولي الذي أصبح تحت مرمى نيران الجيش على طول 30 كلم. وتحدث المصدر عن أهمية تلة إيكاردا التي سيطر عليها الجيش قبل أيام، والتي من خلالها يُحكم سيطرته النارية على كامل مشروع الايكاردا، مشيراً إلى أن المشروع يحوي عدة مراكز قيادية للفصائل المسلحة، أبرزها تنظيم «جند الأقصى». إلى ذلك، أعلنت «غرفة عمليات فتح حلب» مناطق عدة في ريف حلب الجنوبي والجنوبي الغربي «مناطق عسكرية»، وطلبت من المواطنين عدم الاقتراب منها، وهي جزرايا، تل علوش، العثمانية، زما، تل حديا، حوير العيس، رسم الصهريج، زيتان، الزربة، برقوم، خان طومان. وفي ريف حلب الشرقي تصدى الجيش لهجمات مسلحي «داعش» على نقاطه في محيط بلدة رسم العبود قرب مطار كويرس العسكري.
وتزامناً مع التقدم الذي أحرزه الجيش على جبهة ريف حلب الجنوبي، شهد ريف إدلب الشرقي حركة نزوح غير مسبوقة باتجاه القرى الحدودية. وقالت مصادر من الأهالي، في ريف إدلب، لـ«الأخبار»، إنّ الفصائل المسلحة بدأت بحملة دهم وسحب سلاح من مقاتلين لم يلتحقوا بجبهات القتال، وذلك في مدينة سراقب وتفتناز وشلخ وطعوم، إضافة إلى منع تشغيل المولدات الكهربائية خلال الفترة المسائية. كذلك نفّذ سلاح الجو سلسلة غارات جوية داخل مطار تفتناز العسكري، استهدف بها مرابض مدافع وراجمة صواريخ للمسلحين.

تقدّم غرب تدمر

في سياق آخر، تقدّم الجيش السوري، في وقت متأخر أمس، في منطقة الكسارات ومنطقة التمثيل الشرقية غرب مدينة تدمر في ريف حمص الشرقي، كذلك سيطر نارياً على منطقة مثلث تدمر ومرتفع برج سيرياتل. إلى ذلك، فجّر الجيش نفقاً حفره تحت مبنى يتحصّن فيه مسلحو «داعش» في حي الصناعة جنوب شرق دير الزور، ما أدى إلى مقتل 15 مسلحاً.