أعرب القيادي في حركة الجهاد الإسلامي، خالد البطش، أمس، عن رفض حركته لأي تهدئة يمنع بموجبها الأمين العام للحركة رمضان شلح من زيارة غزة، داعياً الرئيس الفلسطيني محمود عباس وأمناء الفصائل في الخارج إلى زيارة القطاع معاً لإنهاء الانقسام. وقال البطش، في كلمة له خلال اجتماع قيادة «حماس»، بحضور رئيس المكتب السياسي خالد مشعل، بالفصائل وعائلات الشهداء في غزة، «لا نقبل بتهدئة تمنع أميننا العام الدكتور رمضان شلح من زيارة غزة».


وأضاف «رسالة جميع الفصائل الفلسطينية هي إتمام المصالحة بين حركتي «فتح» و«حماس» وتجميع البيت الفلسطيني الداخلي لكي نتفرغ لمواجهة المحتل». وأكد أن ما «تريده الفصائل الفلسطينية والشعب بكل أطيافه هو أن تشمل الزيارة المقبلة لغزة الرئيس الفلسطيني محمود عباس وأمين الجهاد رمضان شلح والقيادات الفلسطينية كافة». بدوره، رأى القيادي الفتحاوي محمد دحلان أن وصول الصواريخ الفلسطينية الى تل أبيب هزيمة قوية للأمن الإسرائيلي وانتصار للمقاومة الفلسطينية. وقال في لقاء مع قناة «بي بي سي»، إن «حماس تقاوم حين تخدم مصالحها، ولا تقاوم حين تخدم أيضاً مصالحها».
(الأخبار)