قال مساعد وزير الخارجية الإيرانية للشؤون العربية والأفريقية، حسين أمير عبداللهيان، إنّ اجتماع فيينا حول الأزمة في سوريا كان «ايجابياً رغم عدم توصل الأطراف المشاركة إلى صيغة اتفاق لاختلاف وجهات النظر».


وذكر، في خلال كلمة له في طهران أمس، أنّ إيران طلبت مشاركة دول مثل العراق ولبنان وسلطنة عمان في اجتماعات فيينا «للدور الإيجابي» الذي تقوم به هذه الدول تجاه الأزمة في سوريا. وأضاف أن بلاده أعلنت منذ بداية اجتماعات فيينا أنّه ليس المطلوب من هذه الاجتماعات اتخاذ قرارات نيابة عن الشعب السوري، مشيراً إلى أن إجراء انتخابات بأسلوب ديموقراطي يعدّ طريقة «مؤثرة» لحل الأزمة من خلال الأدوات السياسية. وشدد على «ضرورة توفير مقدمات للحل السياسي من خلال وقف الحرب الدائرة في سوريا ومراقبة الحدود وتمييز الأحزاب المعارضة عن الجماعات الإرهابية».
(الأخبار)