لمح الرئيس المصري، عبد الفتاح السيسي، مساء أمس، إلى إمكانية تدخل عسكري في ليبيا في حال عدم دعم "الجيش الليبي بقيادة خليفة حفتر"، وعدم رفع الحظر الأممي (المفروض عام 2011) عن تسليحه، مشيراً في الوقت نفسه إلى دعم بلاده لحكومة فائز السراج.

جاء ذلك خلال مؤتمر صحافي بثه التلفزيون الحكومي، جمع الرئيس المصري إلى نظيره الفرنسي، فرنسوا هولاند، في قصر الاتحادية، شرقي القاهرة، مع بدء الأخير زيارة لمصر، تستغرق ثلاثة أيام.
وقال السيسي، إن "هناك أهمية لدعم الجيش الليبي، بقيادة خليفة حفتر، لمواجهة التنظيمات الإرهابية هناك"، مضيفاً أنّ "البديل السلبي لعدم دعم حفتر، هو قيام دول أخرى بذلك"، في إشارة إلى إمكانية قيام دول أخرى بتدخل عسكري في البلاد.
لكن السيسي شدد أيضاً على أمرين بخصوص نظرة مصر للقضية الليبية، "أولهما دعم القاهرة لحكومة الوفاق برئاسة فائز السراج بتشكيلتها الحالية، وثانيهما أهمية أن يكون هناك مساندة للجيش الليبي (في إشارة إلى قوات حفتر)، ورفع الحظر عن تسليحه".
(الأناضول)