خاص بالموقع- أعلن مسؤولون عراقيون أن «انتحارياً هاجم مكتباً تابعاً للاستخبارات العراقية في مدينة بعقوبة إلى الشمال الشرقي من بغداد، ما أدى الى إصابة 28 شخصاً». وقال محافظ ديالى المضطربة، عبد الناصر المهداوي، إن «قنبلة مزروعة على الطريق انفجرت قبيل مهاجمة الانتحاري داخل سيارة ملغومة بالقرب من مجمع مكتب الاستخبارات في مدينة بعقوبة، على بعد 65 كيلومتراً إلى الشمال الشرقي من العاصمة».

وأضاف إن «28 شخصاً أصيبوا في الانفجارين، ومعظمهم من طالبات مدرسة مجاورة».
وذكر مصدر في وزارة الداخلية في بغداد أن عدد الضحايا هو «قتيل و22 مصاباً»، في حين أن مصدراً محلياً خاصاً بالشرطة قال إن «15 أصيبوا». ولم يتضح ما إذا كان القتيل الذي أشار إليه مصدر وزارة الداخلية هو المهاجم.
من جهة أخرى، قال الجيش الأميركي في بيان إن جنديين أميركيين «قتلا في وسط العراق مساء أول من أمس».
(رويترز)