السؤال الذي يُطرح الآن هو أي بلد سيكون التالي، أكان في انطلاق مسيرات «رغيف الخبز» أم في إجراءات الحكومات لخفض الأسعار خوفاً من أن يصيبها ما أصاب تونس؟

لبّى الأردنيون أمس الدعوات إلى التظاهر التي أطلقتها فعاليات شبابية في المحافظات بعد صلاة الجمعة وانطلقوا في مسيرات سلمية شاركوا فيها بالآلاف احتجاجاً على السياسات الاقتصادية للحكومة.
انطلقت مسيرات الأردن بعد صلاة الجمعة من أمام المساجد. وفي العاصمة عمان شارك ما يزيد على خمسة الآلاف شخص في مسيرة انطلقت من أمام المسجد الحسيني. وردّد المشاركون، وسط إجراءات أمنية مشدّدة، هتافات تندّد بالسياسات الاقتصادية للحكومة وتطالب برحيلها،
ورفعوا لافتات: «رغيف الخبر خطك أحمر»، و«حذار من جوعي وغضبي»، و«الأردن ليس للأغنياء فقط»، و«التعليم ليس للأغنياء فقط والصحة ليست للأغنياء فقط، ولا للضرائب لا للفساد».
وفي مدينة الكرك، انطلقت مسيرة من أمام الجامع العمري وسط المدينة شارك فيها نحو 2000 شخص رفعوا لافتات: «ارحلوا يا من أفقرتم الشعب» و«شعب الأردن ولع نار من غلاء الأسعار»، فيما رفع متظاهرو مدينة إربد أرغفة الخبز وهتفوا ضدّ الحكومة. وشهدت مدينة السلط ولواء ذيبان في محافظة مأدبا مسيرات مشابهة.
وانضم مخيم البقعة للاجئين الفلسطينيين (شمال عمان) الى مسيرات الغلاء، حيث شارك نحو 2000 شخص في مسيرة انطلقت من أمام مسجد القدس في المخيم.
وامتنعت أحزاب المعارضة والنقابات المهنية والحركة الإسلامية، أبرزها جبهة العمل الإسلامي، الذراع السياسية للإخوان المسلمين في الأردن، عن المشاركة في هذه المسيرات وأعلنت أنها ستنظّم اعتصاماً ضد الغلاء يوم الأحد المقبل.
وقالت النقابات، التي تضم 14 نقابة يهيمن عليها التيار الإسلامي، في بيان إنها «تدارست الأوضاع العامة المتوترة في ظل الظروف المعيشية الصعبة»، داعيةً الى اعتصام غداً أمام مجلس النواب. وذكرت الحركة الإسلامية، في بيان، أنها «قررت إنجاح الاعتصام الأحد احتراماً وتقديراً لقرار الأمناء العامين لأحزاب المعارضة الوطنية الأردنية والنقابات المهنية وحرصاً على التنسيق والتعاون وتوحيد الجبهة على برنامج وطني في مواجهة السياسات الاقتصادية والاجتماعية».
في موريتانا، وخوفاً من انتقال عدوى الاحتجاجات الشعبية بعد تونس والجزائر والأردن، دعا الرئيس الموريتاني محمد ولد عبد العزيز حكومته إلى اتخاذ إجراءات عاجلة لاحتواء أسعار المواد الغذائية. وجاء في بيان أنه «في ضوء الارتفاع الملاحظ في أسعار بعض المواد الغذائية، دعا رئيس الجمهورية الحكومة إلى اتخاذ إجراءات عاجلة للتحكم في الأسعار». وشدّد على «إعطاء الأولوية لزيادة الإنتاج الوطني ولا سيما في مجالات الحبوب واللحوم والأسماك وزراعة الخضر».
وكان طلاب بعض الثانويات قد تظاهروا أول من أمس في أحد أحياء نواكشوط احتجاجاً على ارتفاع الأسعار. ونظّمت منسقيّة المعارضة الديموقراطية مسيرة وتجمعاً شارك فيهما الآلاف في العاصمة.
(أ ف ب، يو بي آي)