ساعات قليلة مرّت على إعلان الصحف الجزائرية أن شخصاً خامساً يدعى معامير لطفي حاول الانتحار بإضرام النار في نفسه في مدينة الوادي، احتجاجاً على ظروفه المعيشية السيئة، حتى نقل الموقع الإلكتروني لصحيفة «ليبرتي» عن مصدر وصفته بـ«العليم»، قوله إن «الرئيس عبد العزيز بوتفليقة أمر الأجهزة الأمنية بإجراء تحقيق في ظاهرة محاولة بعض الشباب الانتحار حرقاً، يتضمن تحديد وضعيتهم الاجتماعية وتوجهاتهم مع اقتراح حلول تقدم بسرعة إلى رئاسة الجمهورية». وكشف مصدر جزائري أن رئيس الحكومة أحمد أويحيى أمر ولاة المحافظات الـ48 ورؤساء الدوائر والبلديات باستقبال المواطنين والاستماع إلى مطالبهم والإجابة الفورية عنها من دون إرجاء أو تأجيل. يضاف إلى ذلك تعليق تطبيق القرارات القضائية التي تقضي بطرد مواطنين يشغلون مساكن بطرق غير قانونية إلى وقت لاحق.

(يو بي آي، أ ف ب)