يبدو أن تداعيات «انتفاضة الياسمين» في تونس، قد وصلت إلى مسامع الرئيس اليمني، علي عبد الله صالح، ما دفعه إلى إعلان اقتراح مبادرة جديدة مع المعارضة تتضمن إلغاء تعديل دستوري يقضي بتأبيد حكمه. ونقلت صحيفة «الأولى» اليمنية عن مصادر في المعارضة، لم تسمّها، قولها «إن مضامين المبادرة التي تسلّمها رئيس الهيئة العليا لحزب الإصلاح محمد اليدومي، من صالح تتضمن إلغاء تعديل المادة 112 القاضية بتمديد فترة الرئاسة من خمس سنوات إلى سبع وعدم تحديد عدد الولايات باثنتين، بعدما حازت موافقة مبدئية من البرلمان اليمني المسيطر عليه من المؤتمر الشعبي الحاكم».

كذلك تتضمن مبادرة صالح الجديدة تعديل نظام الانتخابات، بحيث يتم الأخذ بنظام القائمة النسبية، على أن يتم إقرار هذا التعديل خلال استفتاء يجري بالتزامن مع الانتخابات النيابية المقررة في نيسان المقبل.
في غضون ذلك، تظاهر مئات الطلاب في جامعة صنعاء داخل حرم الجامعة للمطالبة بالتغيير الديموقراطي وتنحّي صالح عن الحكم، بعدما منعتهم قوات مكافحة الشغب من الخروج الى ميدان التحرير وسط العاصمة. وردّد المتظاهرون شعارات ضد الحكومة قائلين «ارحلوا قبل أن ترحّلوا».
(أ ف ب، يو بي آي)