مبارك في غيبوبة!


أعلن السفير المصري في الولايات المتحدة، سامح شكري، أن «حسني مبارك قد يكون مريضاً». وقال للتلفزيون الأميركي: «أتابع الشائعات والمقالات الصحافية التي تتعلق بصحته. قد تكون بعض اتصالاتي تميل إلى القول إنه في حالة صحية سيئة». لكنه عاد وأوضح أنه «ليس لدي بالفعل ما يكفي من معلومات، وبالتالي لا يمكنني التخمين».
من جهة أخرى، قالت صحيفة «المصري اليوم» نقلاً عن مصادر مطلعة إن «الرئيس المخلوع حسني مبارك دخل في غيبوبة كاملة منذ مساء السبت الماضي في مقر إقامته في شرم الشيخ».
كذلك كشفت مصادر مصرية مطلعة عن أن «مبارك قد يكون يعيش أيامه الأخيرة في منتجع شرم الشيخ، وهو يعاني تدهوراً كبيراً في وضعه الصحي، إضافة إلى سوء حالته النفسية».
(يو بي آي، أ ف ب)

الاتحاد الأوروبي قد يُجمّد أرصدة مبارك

أعلن رئيس مجموعة اليورو، جان ـــــ كلود يونكر، التي تضم 17 بلداً، أنه «يؤيد تجميد دول الاتحاد الأوروبي أرصدة الرئيس المصري السابق في الخارج». ورداً على سؤال عما إذا كان يمكن اتخاذ خطوات كالتي اتخذتها سويسرا، قال: «نعم».
من جهتها، أكدت وزيرة الاقتصاد الفرنسية كريستين لاغارد أن باريس تضع نفسها «بالتأكيد في تصرف القضاء المصري» لدراسة وضع الأصول التي يملكها الرئيس المصري المخلوع في فرنسا. وقالت في مؤتمر صحافي في باريس: «نحن بالتأكيد في تصرف القضاء المصري والقضاء التونسي». ورداً على سؤال عن إدراج ذلك على جدول أعمال اجتماع وزراء المالية الأوروبيين في بروكسل (الذي عُقد أمس)، أعلنت لاغارد أنها «متأكدة من أنه سيجري التطرق إلى هذه المسألة على المستوى الأوروبي».
وتجدر الإشارة إلى أن بريطانيا تلقت طلباً من مصر لتجميد أرصدة العديد من المسؤولين المصريين السابقين، بحسب وزير الخارجية وليام هيغ.
(أ ف ب، يو بي آي)