أجرى مساعد وزيرة الخارجية الأميركية للشؤون السياسية، وليام بيرنز، محادثات مع المسؤولين الجزائريّين، يتقدمهم الرئيس عبد العزيز بوتفليقة، تناولت العلاقات الثنائية والوضع في ليبيا وتونس ومصر.


وقال بيرنز، الذي وصل إلى الجزائر قادماً من تونس، إن «بلاده بصدد إجراء مشاورات مع بقية الحلفاء لاتخاذ خطوات عملية وملموسة للرد على انشغال الرأي العام إزاء تدهور الوضع في ليبيا»، واصفاً الوضع هناك «بالرهيب والمرعب».
(يو بي آي)