فيما تتواصل هجمات القوات التابعة لـ «التحالف» والمجموعات المسلحة المؤيدة لها على مناطق في تعز، حافظ الجيش و«اللجان الشعبية» على وضعيتهما المتقدمة في المحافظة، حيث تمكنا من السيطرة على مناطق جديدة ومن طرد المسلحين التابعين لـ «التحالف» من عدد من المناطق.


وتبيَّن، أمس، أن السفينة الحربية التي استهدفها الجيش و«اللجان» في ساحل المخا في تعز تابعة للبحرية السعودية.
في هذا الوقت، عقد وفد حركة «أنصار الله» وحزب «المؤتمر الشعبي العام»، مساء أمس، أول لقاءاته مع المبعوث الدولي اسماعيل ولد الشيخ، خلال الجولة الجديدة من الاجتماعات في العاصمة العمانية مسقط، في إطار التحضير لمؤتمر «جنيف 2».
ولا تزال محافظة تعز تمثل محور الاهتمام العسكري لدى «التحالف» اليوم، حيث يحاول التقدّم من دون جدوى.
وأفاد مصدر عسكري، أمس، بمقتل أكثر من 20 عنصرا من قوات «التحالف» والمسلحين، وبتدمير عدد من الآليات في كمين نصبه الجيش و«اللجان» في منطقة الشريجة بين لحج وتعز.
وكانت القوات الاماراتية، قد سحبت يوم الاثنين الماضي، ثماني جثث من قواتها قُتلوا في الشريجة بعد تقدم الجيش و«اللجان الشعبية».

20 قتيلاً من قوات
«التحالف» في كمين
بين لحج وتعز

وكثف «التحالف» قصفه على منطقة العمري في تعز بالتزامن مع تدمير الجيش و«اللجان» دبابة تابعة لقوات هادي ومسلحيها كانت في طريقها إلى العمري في مديرية ذو باب التابعة لمحافظة تعز. وكان الجيش اليمني و«اللجان» قد سيطرا على مناطق الكسارة ورأس النجد في نجد قُسيم في مديرية المسراخ التي تتبع تعز. وفي منطقة الضباب التابعة للمحافظة، قُتل إبن القيادي الميداني في قوات هادي، فؤاد الشدادي، في التبة الحمراء. وقتل القيادي في «داعش»، المدعو عز الدين الصبيحي، «أمير إمارة دار سعد في ولاية عدن»، وفقاً للتنظيم، وذلك في محيط العمري في تعز.
في سياق متصل، أفاد مصدر عسكري بضبط 20 مسلحاً من المؤيدين لـ «التحالف» في طريقهم من مأرب إلى الجوف، وبحوزتهم أسلحة سعودية. واستهدفت سلسلة غارات سعودية بيحان في شبوة ما أدى إلى سقوط عدد من الجرحى من النساء والأطفال وإصابة بعضهم خطرة. وقتل خمسة عناصر من قوات «التحالف» والمسلحين فيما أصيب آخرون في مأرب إثر اشتباكات على خلفية احتجاجات للمطالبة بمستحقات مالية.
على الجبهة الحدودية، كثفت القوات اليمنية القصف المدفعي على جيزان، مستهدفةً موقع الفريضة السعودي وعلى نجران في موقعي عليب والعش. وقُتل طاقم مدرعة سعودية في مدينة الربوعة في عسير، بعد تدميرها بصاروخ مضاد للدروع اطلقه الجيش اليمني و«اللجان». واستهدف قصف صاروخي موقع البحطيط السعودي في الخوبة في جيزان، بالتزامن مع قصف بالمدفعية لبرج مراقبة قرب موقع ملحمة في جيزان.
إلى ذلك، كثف طائرات «التحالف» غاراته على محافظة صعدة التي استهدفت مناطق الصوح والفرع والغور ومحديدة، ترافق مع قصف صاروخي على مناطق في مديرية غمر في المحافظة نفسها.
(الأخبار)