أعلن مسؤول في وكالة «رويترز»، أمس، أن صحافيين في الوكالة كانا يغطيان التظاهرات الجارية في سوريا فُقدا. وأوضح المسؤول أن مديرة الإنتاج في الوكالة آيات بسمة، والمصوّر التلفزيوني عزت بلطجي، كان من المتوقع أن يصلا مساء السبت إلى لبنان، حيث مكان إقامتهما، إلا أن سائق سيارة الأجرة التي استؤجرت لنقلهما لم يجدهما عند نقطة الالتقاء على الحدود.

وفقدت وكالة «رويترز» الاتصال مع صحافييها يوم السبت عندما ترك المصوّر رسالة على المجيب الصوتي لأحد زملائه في بيروت يقول فيها «إننا ننطلق الآن». وقال ستيفن أدلر، رئيس تحرير الوكالة على موقعها الالكتروني، «رويترز قلقة للغاية حيال مصير صحافيين من تلفزيون رويترز فقدا في سوريا السبت». وأضاف «لقد توجهنا إلى السلطات المختصة في سوريا، وطلبنا منها توفير الأمن لزميلينا وضمان عودتهما سالمين إلى منزليهما».
وكان الصحافيان اللبنانيان يغطيان التظاهرات المعارضة للرئيس السوري بشار الأسد منذ أسبوع في درعا. ويوم أمس، أعلنت الوكالة، في خبر على موقعها على الانترنت، أن السلطات السورية سحبت اعتماد مراسلها في سوريا، خالد يعقوب عويس، بعدما اتهمته بتغطية الأحداث الأخيرة في سوريا بشكل «غير مهني».
(رويترز، أ ف ب)