قال المتحدّث باسم وزارة الخارجية الأميركية، مارك تونر (الصورة)، أمس، «نعتقد أن الرئيس (السوري بشار) الأسد على مفترق طرق. إنه يؤكّد منذ أكثر من عقد أنه إصلاحي، لكنّه لم يحقّق تقدماً مهماً في ما يتعلق بالإصلاحات السياسية». وأضاف «ندعوه بإلحاح إلى الاستجابة لمطالب الشعب السوري وتطلّعاته». وأكّد أن الولايات المتحدة «فزعت من أعمال العنف التي جرت في سوريا». من جهة ثانية، أعلنت وزارة الخارجية الأميركية أن السلطات السورية اعتقلت أخيراً ثلاثة أميركيين في دمشق وأفرجت لاحقاً عن أحدهم. وقال المتحدث باسم الخارجية «بوسعنا أن نؤكّد اعتقال ثلاثة مواطنين أميركيين أخيراً في دمشق، أحدهم أُطلق سراحه لاحقاً».


وأضاف: رغم أن الموظفين القنصليين في السفارة الأميركية في دمشق طلبوا من السلطات السورية السماح لهم بمقابلة الأميركيين المعتقلين، لم يُلبّ طلبهم حتى الساعة، رافضاً تقديم مزيد من التفاصيل.
(أ ف ب)