العولقي يرحّب بالانتفاضات العربية


علّق رجل الدين اليمني المتشدد أنور العولقي، على خط الانتفاضات الشعبية التي تجتاح العالم العربي، مشيراً إلى أنها ستدعم تنظيم القاعدة أكثر مما تضره بإعطاء الإسلاميين الذين تحرروا من الطغيان مجالاً أوسع لعرض أفكارهم.
ورأى العولقي، في مقال نشر في الطبعة الخامسة من مجلة «إنسباير» الإلكترونية التابعة للقاعدة، أن إطاحة الديكتاتوريات المناهضة للإسلام تعني أن «المجاهدين» والعلماء الإسلاميين أصبح بإمكانهم الآن أن يناقشوا وينظموا. وشدد على أنه لا يهم أي نوع من الحكم سيأتي بعد سقوط الديكتاتوريات العربية؛ إذ إنه أياً كان، فمن المستبعد أن يكون أكثر قمعاً. وقال إن التصور بأن حكماً على غرار حكم حركة طالبان سيخدم تنظيم القاعدة، يعد «قصر نظر شديداً» في رؤية الأحداث.
وأضاف: «لا نعلم ما سينتج من هذا الأمر، لكن النتيجة يجب ألا تكون بالضرورة حكومة إسلامية لكي نقول إنها خطوة في الاتجاه الصحيح». ومضى يقول: «في ليبيا مهما كان ما سيصل إليه الوضع من سوء، وبصرف النظر عما إذا كانت الحكومة التالية ستكون موالية للغرب وقمعية، فإننا لا نرى أنّ من الممكن أن ينتج العالم مجنوناً آخر من نوعية العقيد معمر القذافي».
(رويترز، أ ف ب)

... والريمي يدعو للانتقام من أميركا وإسرائيل

دعا المسؤول العسكري في تنظيم «القاعدة في جزيرة العرب»، قاسم الريمي، المسلمين المقيمين في الغرب إلى قتل مجموعات من «اليهود والمسيحيين» كلما سمعوا عن غارات بطائرات أميركية من دون طيار على باكستان، أو قتل إسرائيل للفلسطينيين. وقال إن مثل هذه الهجمات «ستوقف الغارات والقتل والاحتلال والإهانة والذل لأماكننا المقدسة على يد أميركا والغرب».
(رويترز)