خاص بالموقع | نشر جيش الاحتلال الإسرائيلي اليوم بطارية ثانية من نظام «القبة الحديدية» المضاد للصواريخ في جنوب فلسطين المحتلة قرب حدود قطاع غزة. وقالت متحدثة عسكرية «نشرت هذه البطارية حول مدينة عسقلان لأسباب أمنية، وهي ثاني نظام يصبح عملانياً بعد الذي نشر في منطقة بئر السبع» من دون إضافة أي تفاصيل.

ونشرت دولة الاحتلال في 27 آذار بطارية أولى من نظام «القبة الحديدية» في محيط بئر السبع في صحراء النقب، إثر إطلاق صوارخ غراد من قطاع غزة على هذه المدينة وعلى عسقلان جنوب تل أبيب.
و«القبة الحديدية» نظام من ابتكار إسرائيل يسمح مبدئياً باعتراض صواريخ يراوح مداها بين أربعة كيلومترات و70 كيلومتراً، تطلق من قطاع غزة على جنوب إسرائيل.
غير أن القادة الإسرائيليّين أفادوا في الأيام الماضية أن هذا النظام، الذي وصف بأنه الأول من نوعه في العالم، لا يوفّر حماية كاملة في مواجهة إطلاق مئات الصواريخ وقذائف الهاون من قطاع غزة على جنوب فلسطين المحتلة.
وأعلن وزير الدفاع الإسرائيلي إيهود باراك أمس أن إسرائيل تريد التزود بأربع بطاريات إضافية لنظام الدفاع المضاد للصواريخ «القبة الحديدية». وقال لإذاعة الجيش الإسرائيلي «بالمساعدة المالية الأميركية نريد التزود بأربع بطاريات جديدة «للقبة الحديدية»، وسيكون بإمكاننا بالتالي الحصول على ست من هذه البطاريات خلال سنتين».
وكان الرئيس الأميركي باراك أوباما قد طلب في أيار2010 من الكونغرس صرف 205 ملايين دولار، إضافةً الى المساعدة العسكرية السنوية التي تقدمها واشنطن إلى إسرائيل وقدرها ثلاثة مليارات دولار، للسماح للجيش الإسرائيلي بالتزود بعدد من بطاريات «القبة الحديدية».

(أ ف ب)