أكد الرئيس السوري، بشار الأسد، أنّ «ثبات الشعب السوري على مدى سنوات والإنجازات المهمة التي يحققها الجيش في مكافحة الإرهاب وبدعم من الأصدقاء، وفي مقدمهم إيران وروسيا، قد دفع بعض الدول المعادية لسوريا إلى مزيد من التصعيد وزيادة تمويل وتسليح العصابات الإرهابية».


وشدّد، خلال استقباله علي أكبر ولايتي، المستشار الأعلى لقائد الثورة الإسلامية في إيران ومعاون وزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبد اللهيان والوفد، على تصميم بلاده «وأصدقائها على المضي قدماً في مكافحة الإرهاب بكل أشكاله».
بدوره، عبّر ولايتي عن «تقدير الجمهورية الإيرانية للصمود الاستثنائي الذي أظهره الشعب السوري وقيادته في وجه حرب شرسة مموّلة من قبل دول وقوى إقليمية وغربية». وأكد للرئيس الأسد «تصميم قائد الثورة الإسلامية والقيادة الإيرانية على المضي قدماً في دعم الجمهورية العربية السورية حكومة وشعباً».
(سانا)