لمّح الرئيس الفلسطيني محمود عباس إلى إمكان استمرار التفاوض مع إسرائيل، رغم اتفاق المصالحة. ونسبت وكالة الأنباء الفلسطينية الرسمية «وفا» إلى عباس قوله إن «مهمات الحكومة الجديدة المنوي تأليفها هي التحضير للانتخابات المقبلة، وإعادة إعمار قطاع غزة. وأضاف، خلال لقائه وفد مبادرة السلام الإسرائيلية في مقر الرئاسة في رام الله، إن «الشأن السياسي هو من اختصاص منظمة التحرير ورئيسها، وليس من صلاحيات الحكومة»، مطالباً رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو بـ«الاختيار بين السلام والاستيطان». وأكد «التزام السلطة الوطنية بخيار المفاوضات لحل الصراع الفلسطيني ـــــ الإسرائيلي».

(رويترز)