ضمّت هيئة الحوار الوطني التي أعلنها الرئيس السوري بشار الأسد تسعة أشخاص، منهم السياسي والاقتصادي ومنهم القانوني والأديب والمثقف، وهم ينحدرون من اتجاهات ومدارس مختلفة، وليس فقط من الجبهة الوطنية أو حزب البعث الحاكم.


ربما كان أبرز الأسماء في هذه اللائحة أحد أهم أركان النظام السوري الحالي، نائب الرئيس فاروق الشرع. والشرع ابن مدينة درعا المثيرة للجدل منذ اندلاع الاحتجاجات السورية أخيراً، وزير خارجية سابق، كان من السياسيّين المقرّبين للرئيس السوري حافظ الأسد. وفي عهد بشار الأسد منذ عام 2000، ظلّ إحدى شخصيّات الدائرة المحيطة بالرئيس التي تتولى اتخاذ القرار السياسي في سوريا.
والشرع الذي يصفه المراقبون بأنه يمارس السياسة بحنكة، هو متخرّج من كلية الآداب (اللغة الإنكليزية) في جامعة دمشق عام 1963. انتقل بعدها لدراسة القانون الدولي في جامعة لندن بين عامي 1971 و1972، وبدأ حياته العملية في شركة الطيران السورية منذ عام 1963 حتى عام 1976، حيث شغل فيها عدة مناصب، منها مدير لمكتب الشركة في دبي ثم مدير إقليمي في لندن ومدير تجاري في دمشق. وبعدها اختاره الرئيس الأسد ليحتل مركز سفير سوريا لدى إيطاليا بين عامي 1976 و1980. وفي عام 1980 عُيّن وزير دولة للشؤون الخارجية حتى 1984 حيث عُيّن وزيراً للخارجية السورية، ومنذ عام 2006 يشغل الشرع منصب نائب رئيس الجمهورية. ‏
وزير الخارجية السابق الذي يوصف بالدبلوماسي الواقعي، متزوج بسيدة مثقفة كانت تشغل منصباً في وزارة الخارجية السورية، ثم تفرغت بعد تسلمه وزارة الخارجية للاهتمام بالعائلة التي تحتضن ولداً وبنتاً. ‏
العضو الآخر في هيئة الحوار، هو الأمين العام لحزب الاتحاد الاشتراكي العربي في سوريا منذ عام 1983، الدكتور صفوان قدسي. وهو قومي ذو توجه ناصري، وعضو معروف في الجبهة الوطنية التقدمية الحاكمة. أصابت حزبه، الذي تأسّس في الستينيات من القرن الماضي، هزّات وانشقاقات فبقي قدسي في الجناح الموالي للسلطة. وفي ما يتعلق بتعليم قدسي المولود عام 1940، فإن ابن مدينة دمشق حاصل على شهادة الإجازة في الفلسفة. أما أهم الوظائف التي تدرّج فيها، منها: رئيس تحرير مجلة «المعرفة» من 1974 إلى 1978. ورئيس تحرير مجلة «الموقف الأدبي» من 1980 حتى أواخر عام 1981. وعلى المستوى السياسي، أصبح عضواً في مجلس الشعب عام 1977، ثم وزير دولة من 1978 إلى 1980. وهو الى جانب ذلك عضو جمعية البحوث والدراسات، وله العديد من المؤلفات.
انتخب قدسي أميناً عاماً لحزب الاتحاد الاشتراكي العربي منذ عام 1983، كما كان عضواً في القيادة المركزية للجبهة الوطنية التقدمية منذ عام 1981.
أما الدكتور هيثم سطايحي فهو عضو القيادة القطرية لحزب البعث ومدير مكتب دراسات القصر الجمهوري. عمل رئيساً لمكتب الثقافة والإعداد والإعلام.
بدوره، الدكتور ياسر حورية، أحد الأسماء البارزة في هيئة الحوار، وهو رئيس مكتب الفلاحين القطري في القيادة القطرية لحزب البعث العربي الاشتراكي.
والوجه اليساري في الهيئة هو حنين نمر (69 عاماً)، الأمين العام للحزب الشيوعي السوري (ما يعرف بجناح يوسف فيصل). المفكر الذي أعيد انتخابه في آذار الماضي خلال المؤتمر الحادي عشر، أميناً أول للحزب الشيوعي، يحمل إجازة في الحقوق ودبلوماً في التخطيط الاقتصادي. شغل في حياته العملية مواقع عديدة في مؤسسات الدولة الاقتصادية، كان آخرها مديراً عاماً لمؤسسة الحبوب، كما كان عضواً في مجلس الشعب السوري «البرلمان». وشغل مواقع عديدة في الحركة النقابية السورية، وكان عضواً في اللجنة المركزية للحزب الشيوعي منذ 20 عاماً.
كذلك، هناك أول وزير للسياحة في سوريا، عبد الله الخاني، الذي عمل مستشاراً لسنوات طويلة في القصر الجمهوري ومديراً للمراسم. كما عمل مندوباً لسوريا لدى مجلس الأمن وسفيراً لبلاده لدى الأرجنتين، وأميناً عاماً لوزارة الخارجية. كلّف برثاء جمال عبد الناصر، بعد يوم من رحيله، في 29 أيلول 1970.
أما الكاتب والأديب الحلبي، وليد إخلاصي، فهو الوجه الثقافي في الهيئة، ولد في إسكندرونة عام 1935. تلقى تعليمه في حلب والقاهرة، ونال الإجازة في العلوم الزراعية، وعمل موظفاً. وهو عضو جمعية القصة والرواية. ولديه العديد من الروايات والقصص والمسرحيات، منها قصة «بيروت» التي كتبها عام 1963.
ومن الشريحة الاقتصادية في هيئة الحوار الوطني، الدكتور منير الحمش، الباحث الاقتصادي المعروف باتجاهاته الاشتراكية، ولد في القامشلي سنة 1938. وهو عضو جمعية البحوث والدراسات. ويحمل دكتوراه في فلسفة الاقتصاد.
من أهم مؤلفاته «تطور الاقتصاد السوري الحديث» و«التكامل الاقتصادي العربي» و«الشرق الأوسط الجديد».
وعلى الصعيد القانوني، ضمت هيئة الحوار الخبير القانوني الدكتور إبراهيم دراجي.
وهو أستاذ القانون الدولي في جامعة دمشق وجامعة القلمون الخاصة. يعدّ دراجي أصغر طالب حصل على الدكتوراه في جامعة دمشق.
وإضافة الى ذلك، هو محلل سياسي لأكثر من قناة تلفزيونية وأحد أفراد اللجنة السورية للتحقيق باغتيال رئيس الوزراء اللبناني الراحل، رفيق الحريري. كما يعمل دراجي مستشاراً للمنظمة الدولية للهجرة في سوريا.
(الأخبار)