أعلن رئيس شعبة حقوق الإنسان في عملية الأمم المتحدة في ساحل العاج، غيوم نغيفا، أن ثمانية أشخاص على الأقل قتلوا برصاص عناصر من القوات المسلحة التي أوصلت الى الحكم رئيس ساحل العاج الحسن وتارا، خلال بضعة حوادث وقعت الأسبوع الماضي. في غضون ذلك، قال الادعاء في المحكمة الجنائية الدولية إن هناك أساساً مقبولاً يدعو إلى الاعتقاد بأن القوات الموالية للرئيس المخلوع لوران غباغبو وكذلك القوات الموالية لواتارا ارتكبت جرائم حرب خلال الاشتباكات التي اندلعت على خلفية الأزمة الرئاسية.

(أ ف ب)