اتهمت السلطات اليمنية، أمس، رجل الدين عبد المجيد الزنداني بإرسال عناصر من القاعدة إلى منطقة «أرحب» شمال صنعاء لمؤازرة مسلحين قبليين يخوضون معارك مع السلطة منذ آذار الماضي، فيما نفى الزنداني تلك الاتهامات. وأشارت السلطات إلى أن عناصر القاعدة أرسلوا للقتال إلى جانب المسلحين القبليين في المواجهات التي يخوضونها مع قوات الحرس الجمهوري، التي يقودها نجل الرئيس اليمني، عقب قصف القوات لقرى في المنطقة عشوائياً.

(يو بي آي)