جدّد وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف إصرار بلاده على ضرورة «التخلي عن ازدواجية المعايير من أجل المكافحة الفعالة لتنظيم داعش الإرهابي واعتبار الرئيس بشار الأسد كشريك في ذلك».

وفي مقابلة مع القناة الروسية الأولى، قال لافروف «إن المبادرة الروسية (المتعلقة بتشكيل جبهة موحدة لمحاربة داعش) لاقت اهتماماً واسعاً على الساحة الدولية»، مؤكداً أن «الحكومة السورية مستعدة للمشاركة في الجهود الدولية لمكافحة داعش».

ولفت إلى أنّ روسيا اقترحت على واشنطن وغيرها من الشركاء مكافحة «داعش» بإنشاء تحالف ودعم الحل السياسي في سوريا في آن واحد.
وقال لافروف: «إذا كان لدينا عدو واحد، ينبغي توحيد جميع القوى ضده. أما الآن فنحن نرى أن شركاءنا لا يزالون يميلون كالسابق إلى الانخراط في لعبة استخدام المسلحين بما يخدم مصالح إحراز أهداف سياسية».
(الأخبار)