حرّم زعيم التيار الصدري في العراق، مقتدى الصدر، استخدام الأراضي العراقية منطلقاً للاعتداء على دول الجوار، وطالب، في الوقت عينه، بضرورة إيقاف العمل في مشروع ميناء مبارك الكويتي في حال إضراره بمصالح البلاد.

وقال الصدر، أمس، في بيان له رداً على استفسارات بعض أتباعه بشأن تهديدات صدرت عن مجموعات مسلحة بقتل كل من يعمل مع الشركات الكويتية العاملة جنوب العراق، إنه «لا يجوز استعمال الأراضي العراقية المقدّسة للاعتداء على أي من دول الجوار مطلقاً، ولا غيرها من الدول الصديقة». وأضاف إن «بناء الميناء الكويتي إن كان مُضراً بالمصالح العراقية، فعلى الجهات المختصة العمل على عدم إكمال المشروع، أو الوصول إلى حلول لمصلحة العراق». ودعا الصدر الحكومة الكويتية والشعب الكويتي إلى التعامل مع العراق وحكومته «كأنه صديق، فهو ليس صدّام ولا احتلالاً، بل جار يريد العيش بسلام»، مشيراً الى أن «التشنج بين البلدين الجارين لا داعي إليه». وكانت كتائب حزب الله في العراق، قد حذّرت، في بيان لها أصدرته في 18 الشهر الماضي، الشركات المنفذة لمشروع الميناء الكويتي من مواصلة العمل فيه، ثم عادت وصرّحت بامتلاكها صواريخ قادرة على ضرب أهداف في العمق الكويتي.
(يو بي آي)