نظم اتحاد الإعلاميين اليمنيين في صنعاء يوم أمس، ندوة بعنوان «الإعلام الوطني في مرمى الاستهداف». وناقشت الندوة التي شارك فيها نخبة من الإعلاميين والمفكرين اليمنيين عدداً من المواضيع التي ركزت على «الحرب الإعلامية العدوانية على اليمن». وقدّم رئيس تحرير صحيفة «الثورة»، عبدالله علي صبري، القضية التي سلطت الضوء على الأساليب التي استخدمها العدوان للتضليل والتعتيم الإعلامي على بشاعة وحجم المجازر التي يرتكبها بحق اليمن واليمنيين، إضافة إلى أساليب التشويش والحجب على وسائل الإعلام الوطنية لمنعها من نقل الواقع إلى الخارج.


كذلك، تناولت الندوة «معاناة وسائل الإعلام اليمنية والتحديات التي واجهتها أثناء العدوان». وأعطى الاعلامي اليمني محمد الردمي قناة «اليمن اليوم» نموذجاً لهذه المعاناة التي جاءت في سياق محاولة منع وسائل الإعلام الوطنية من نقل الجرائم مجازر العدوان.
وتطرق الردمي إلى الصعوبات التي واجهتها قناة «اليمن اليوم» خلال أداء مهماتها الإعلامية أيام العدوان حتى الـ20 من نيسان الماضي، حين تعرض حي عطان للقصف العنيف وغير المسبوق الذي راح ضحيته أكثر من 53 شهيداً وعشرات الجرحى منهم 4 شهداء من القناة، بالإضافة إلى إتلاف بعض التجهيزات وتوقف بث القناة لأربع ساعات.
(الأخبار)