«ويكيليس»: المؤتمر الوطني كان يؤيد انفصال الجنوب


أظهرت إحدى وثائق «ويكيليكس»، ونشرها موقع «الراكوبة» السوداني، أن مستشار الرئيس السوداني، المكلف ملف إقليم دارفور، غازي صلاح الدين، اعترف بوجود تيار كبير في الحزب الحاكم يؤيد انفضال جنوب السودان. ووفقاً للوثيقة، أكد صلاح الدين، خلال لقاء مع المبعوث الأميركي الخاص السابق إلى السودان، سكوت غرايشن، أن «الجنوب سيجانب الحكمة لو فكر في الانفصال»، قبل أن يشير إلى وجود «تيار متنامي العدد من الشماليين في المؤتمر الوطني يؤيد الانفصال».

وأضاف «أحياناً نجد أنفسنا ندافع عن قضية خاسرة عندما نناصر الوحدة».
كذلك، أظهرت الوثيقة أن صلاح الدين كان يفضل حدوث الانفصال دون إجراء الاستفتاء بقوله «هناك وسائل بديلة للوصول إلى قرار للانفصال أو الاتحاد في إطار أحكام بروتوكول نيفاشا»، بعدما حذر من أن الانفصال عبر الاستفتاء ستكون له تداعيات كارثية عبر القارة. وبعدما رأى صلاح الدين أن الحركة الشعبية «اتحاد كونفدرالي قبلي، لا حزب»، قال «إننا أقرب ثقافياً إلى مسيحيي إثيوبيا واريتريا أكثر حتى من مسلمي الجنوب». وشدد على أن جنوب السودان «إذا انفصل فسيذهب إلى النسيان لفترة من الزمن، وخلال هذ الفترة فإن الشماليين سيكون لهم اهتمام محدود بمشاكل مخاض الجنوب».
(الأخبار)

السودان يحتاج إلى 1.5 مليار دولار سنوياً

أعلن وزير المالية السوداني، علي محمود، أن بلاده قد تحتاج إلى مساعدة أجنبية تصل إلى 1.5 مليار دولار سنوياً، وأنه يعتزم خفض الإنفاق الحكومي بمقدار الربع في ظل بعض الصعوبات في الميزانية بسبب انفصال الجنوب، وفقدانه 75 في المئة من إنتاجه النفطي، البالغ 500 ألف برميل يومياً. كذلك أشار محمود إلى أن السودان يريد خفض الإنفاق في الميزانية بما لا يقل عن 25 بالمئة، وأن الحكومة تحاول تعزيز الإيرادات بالعملة الصعبة من مصادر أخرى مثل التعدين. أما عن العجز المتوقع في الميزانية، فأشار إلى أنه «إذا حدث أي عجز، فسيكون محدوداً، وبما لا يتجاوز ثلاثة في المئة (من الناتج المحلي الإجمالي)».
(رويترز)

مبعوث إسرائيلي في القاهرة

وصل إلى القاهرة، مساء أمس، مبعوث إسرائيلي لإجراء محادثات أمنية مع المسؤولين المصريين. ونقل الموقع الإلكتروني لصحيفة «الأهرام» المصرية عن جهات أمنية قولها إن المبعوث الإسرائيلي الذي وصل على متن طائرة خاصة «سيجري، خلال زيارة قصيرة تستغرق عدة ساعات، مباحثات مع عدد من المسؤولين المصريين». ووفقاً لتلك المصادر، التي رفضت الكشف عن هوية المبعوث الإسرائيلي، ستتناول المباحثات «آخر تطورات الوضع في ضوء الأحداث التي شهدتها حدود مصر الشرقية»، والتي أدت إلى استشهاد وإصابة عدد من الضباط والجنود المصريين، وما تبعتها من احتجاجات وتظاهرات قوية رفضاً لوجود السفير الإسرائيلي في القاهرة.
(يو بي آي)

الصين تدعم الدولة الفلسطينية في الأمم المتحدة

أكدت الصين دعمها طلب انضمام دولة فلسطينية إلى الأمم المتحدة، معتبرةً، أنه «حق مشروع ثابت» للفلسطينيين وأن ذلك سيكون عامل سلام في المنطقة. وقالت المتحدثة باسم الخارجية الصينية، جيانغ يو، «إننا نعي ونحترم وندعم المشروع الفلسطيني لطرح هذه المسألة على الأمم المتحدة». يذكر أن المبعوث الصيني الخاص الى الشرق الأوسط وو سيكي، أبلغ السلطة الفلسطينية أواخر آب الماضي، بأن بكين ستصوت لمصلحة قبول عضوية دولة فلسطينية في الأمم المتحدة.
(أ ف ب)

الاحتلال يعتقل «حمساويّين» بتهمة تفجير القدس

أعلن جهاز الأمن الداخلي الإسرائيلي (الشين بيت)، أمس، اعتقال شبكة مكوّنة من خلايا نشطاء من حركة «حماس» في الضفة الغربية المحتلة، ادّعى أنهم مسؤولون عن تفجير في موقف حافلات في القدس المحتلة في آذار الماضي. وقال «الشين بيت» إنه اعتقل «عشرات» النشطاء من الحركة كانوا يخططون لاعتداءات وعمليات خطف ونفذوا تفجير القدس في 23 آذار أدى إلى مقتل سائحة بريطانية وإصابة 47 شخصاً بجروح.
(أ ف ب)

مستشار صالح يحذر من قرار أممي

حذر المستشار السياسي للرئيس اليمني، عبد الكريم الأرياني، من «مخاطر قرار أممي قد يُتخذ إذا لم توقَّع آلية التنفيذ للمبادرة الخليجية، التي تنص في نسختها الخامسة على تأليف حكومة وحدة وطنية، على أن تعقبها انتخابات برلمانية ورئاسية، مع ضمان عدم ملاحقة الرئيس علي عبد الله صالح قضائياً، أو تقديمه إلى المحاكمة».
وأشارت صحيفة «أخبار اليوم» الى أن الأرياني أوضح أنه «إذا لم يصل المؤتمر الشعبي العام إلى اتفاق على إقرار المبادرة، فإن الأمر قد يخرج عن الإطار الداخلي، ويتحول إلى المجتمع الدولي، الذي سيعمل عبر مجلس الأمن على إقرار آلية التنفيذ، التي وضعها المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة في اليمن». وذكر أن «مجلس الأمن سيقر الآلية تحت الفصل السابع من ميثاق الأمم المتحدة».
(يو بي آي)

أردوغان إلى مصر وتونس وليبيا

يعتزم رئيس الوزراء التركي، رجب طيب أردوغان، زيارة مصر وتونس وليبيا الأسبوع المقبل «للبحث في إحياء التعاون بعد الثورات التي اندلعت فيها».
والمحطة الأولى لأردوغان ستكون مصر، التي يصل إليها يوم الاثنين في 12 أيلول، في زيارة تستمر يومين برفقة عدد من الوزراء وكبار المسؤولين ورؤساء المؤسسات. وفي 14 ايلول سيتوجّه الى تونس للقاء رئيس الوزراء الباجي قائد السبسي. ليختتم جولته في ليبيا، في 15 أيلول لمناقشة «المساهمة التي تستطيع أن تقدمها تركيا لإعادة إعمار هذا البلد».
(أ ف ب)

الصومال: حركة الشباب تمنع اللافتات غير العربية

أصدرت حركة الشباب في الصومال قراراً يجبر الشركات وباعة المتاجر على مشارف العاصمة على إزالة الملصقات الإنكليزية والصومالية واستبدالها بلوحات باللغة العربية. وحذّرت الحركة من أن الحركة عازمة على تطبيق قوانينها الصارمة في المناطق التي لا تزال تسيطر عليها بعد الانسحاب من قلب مقديشو.
(أ ف ب)