بحث بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية، شنودة الثالث، في القاهرة أمس مع السفيرة الأميركية لدى مصر آن باترسون، الأوضاع الراهنة على الساحة المصرية. وقالت باترسون عقب اللقاء إنها استفادت الكثير «من الاستماع إلى رؤية البابا شنودة لما يحدث في مصر ورؤيته للمستقبل السياسي». وأضافت أنها «استشعرت تفاؤلاً كبيراً من البابا بشأن مستقبل مصر من منطلق حضارة الشعب المصري وتاريخه ووعيه».

(يو بي آي)