كشفت صحيفة إيرانية إصلاحية، أمس، أن 200 طبيب إيراني ذوي شهرة كبيرة بعثوا برسالة إلى الرئيس السوري بشار الأسد، يدينون فيها قمع نظامه لحركة الاحتجاج القائمة منذ أكثر من 6 أشهر. وبحسب صحيفة shargh، فإنّ وزير الصحة السابق إراج فاضل، والمرشح للرئاسة الإيرانية في دورة عام 2004 مصطفى معين كانا من بين موقِّعي الرسالة المذكورة.


وجاء في نص الرسالة أن «قمع حركة الانتفاضة السورية أمر مؤسف، وخصوصاً أن الأمر صادر عن طبيب العيون، الرئيس بشار الأسد». وعلّقت وكالة «أسوشييتد برس» على الخبر باعتباره أول رد فعل جماعي إيراني يصدر تجاه الحليف الرئيسي لطهران.
(أ ب)