أكد وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف أن ترك الوضع في سوريا كما هو أمر غير مقبول.

وأضاف، مخاطباً أعضاء وفد لجنة المتابعة لمؤتمر «القاهرة 2»، أنّ «هذه الزيارة إلى موسكو ليست الأولى لكم، لكن ما يميّزها عن لقاءاتنا السابقة هو أننا نجتمع هذه المرة في جوّ من التفاهم المشترك يجمع على أن الوضع الحالي في سوريا غير مقبول».

وتابع: «في هذه الأيام تسعى روسيا بجانب دول المنطقة والولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي إلى المساهمة في توحيد كافة قوى المعارضة السورية من أجل استئناف عملية جنيف».
بدوره، قال هيثم مناع إنّ المعارضة السورية تشاطر الجانب الروسي ثقته بأن الحل العسكري لا يمكن أن يؤدي إلى أي نتيجة: «إننا نعتقد أن الجبهة المؤيدة للحل السياسي سورياً وإقليمياً ودولياً تتسع». ورأى أنه ظهرت هناك فرصة حقيقية لإنجاح الجهود الرامية إلى تحقيق هذا الحل، وهو أمر يتطلب من السوريين أن يكونوا أكثر عقلانية وواقعية من أجل الوصول إلى حل قابل للتحقق.
(الأخبار)