مخيم بأكمله دفن في هذه المقبرة الجماعية هنا، وحلّت على الناجين لعنة البقاء الوحيد. جيران المخيم أيضاً لاقوا حتفهم. الناجون منهم قالوا إن كثيراً من اللبنانيين بينهم، كانوا يشهرون بطاقات هويتهم أمام وجوه «حماة لبنان»، يحاولون دفع كأس القتل عنهم، فيشهر القاتل سلاحه المكتوم ويقتل أبناء شعبه أيضاً. أما الصهاينة، فكانوا هم من يساعدونه، تارة بالقنص وتارة يضيئون له مكان الجريمة، مكان المجزرة، مكان المحرقة. وهل نستطيع أن نقول عن القاتل عبارة أنه كان يقتل «أبناء شعبه» بعد قتله للبنانيين من جيران المجزرة؟ أعتذر من الشرفاء اللبنانيين على هذا الخطأ، مؤمناً بوجوب إبقاء الأعين مفتوحة والأقلام جاهزة لكي لا يقع أحد غيري في مثل هذا الخطأ البشع. الكثيرون يؤمنون بضرورة إبقاء الفلسطيني لسلاحه ملقّماً، والرصاص في بيت النار أينما كان. فهو حتى لو كان بعيداً عن خطوط النار يواجه العدو الصهيوني مباشرة، حتى لو تعهّد العالم كله، مرة أخرى، بحماية المخيمات بعد خروج السلاح. هل نصبح أغبياء إلى درجة أن ننسى أنّ معركتنا مع العدو معركة بقاء ووجود؟! وأنه لهذا بالضبط يرسل لنا الصهاينة صهاينة جدداً أمثال «حماة لبنان» وأمثال الأقلام الكاذبة والتلفزيونات الخادعة والنفوس الفقيرة. هؤلاء جميعاً لا يستيقظون، بل لا يستطيعون ذلك حتى لو شاؤوا، حلّت عليهم «بركة الصهاينة» الملعونة. وهم يحاربون الفلسطيني وهو خارج أرضه. والمقاتل الفلسطيني لا يموت والشعب الفلسطيني لا يزول. ألا يعرفون ذلك؟ ألم ترَ أعينهم؟ ألم تسمع آذانهم؟ ألم تنطق ألسنتهم هم أنفسهم بذلك؟!

في هذه اللحظة بالذات تحتشد أرواح ضحايا المجزرة بالآلاف لتقابلني. تتسلل من بينهم روح فتاة جميلة، صغيرة السن هي، اسمها رنا. لا تعلم حتى الآن لماذا حدث ما حدث لها. بل إنها حتى لا تعلم ماذا حدث! وتظن أن كل ما تذكره هو في الحقيقة كابوس، لكنها لا تدري لماذا هي لا تستطيع الاستيقاظ منه. فتروي لنا:
«فئت، استيقظت على إمي وهيّه عم بتبوسني وتبكي. وكان باب بيتنا مفتوح، وكان برّا في ضو قوي، بس الشمس مش طالعة! وع الباب كان في خيالات هني خيالات عدو، كتار وواقفين عم بيطخّوا بكلاشن، زي إللي كان أبوي يقاتل فيّو الإسرائيليه إللي احتلوا فلسطين، بس لمّا فاتوا يحتلوا بيروت. بس الخيالات كانوا عم بيطخّوا علينا وعلى إمي وأواعيها المعلّقة على الحيط، وكمان على خريطة فلسطين المعلّقة هناك، وعلى أخوي الصغير إللي كان ينطّ ليطال الخريطة وما يطالها. كان يقلّو أبوي «إنشالله بس تكبر بتطالها». أخوي كان عم يلعب بالدبدوب إللي اشترالي اياتو أبوي قبل ما يروح على تونس. كنت أصيّح عليه، هدول الخيالات طخّوا عليه وهوي ع الطاولة حدّ القرآن والإنجيل إللي أعطاه ياه قرايب أبوي إللي قاعد بضبيه. كانوا الخيالات لابسين صليب، بس مش متل الصليب إللي بلبسوا قرايب أبوي. صليب ما بيحبّو المسيح لأنو زي السكيني بلمع ومسنون وبقتلو للمسيح، زي ما كان الصليب عم يلمع لمّا كان الخيال إللي لابسو عم يدبح أختي الكبيري».
غير روح رنا الصغيرة، كانت هناك آلاف الأرواح، منهم أحمد التلميذ العبقري، ورامي بائع الخضر وسارة الأم الخيّاطة، وأرواح كثيرة تريد إلادلاء بشهادتها ممّا يحول بين الكاتب ومتابعة الكتابة.

* عضو كتيبة 5