جدد مساعد وزير الخارجية الإيراني، حسين أمير عبداللهيان، موقف بلاده تجاه سوريا، قائلاً: «إن هذا الموقف لم ولن يتغير أبداً، وعلى الدول الداعمة للإرهاب أن تمتنع عن الدعم المالي والتسليحي للمجموعات الإرهابية عملاً بقرارات مجلس الأمن الدولي ذات الصلة».


كلام المسؤول الإيراني جاء خلال لقائه وزير الإعلام السوري عمران الزعبي في طهران، قبل افتتاح أعمال «الدورة الثامنة لاجتماع الجمعية العامة لاتحاد الإذاعات والتلفزيونات الإسلامية».
الوزير السوري، بدوره، لفت إلى «أهمية التوقيع على مذكرة التفاهم للتعاون الإعلامي بين الجانبين». ورأى، في كلمته أمام المؤتمر، أنّ «سوريا التي تتعرض منذ أكثر من أربعة أعوام لأبشع حرب إرهابية، تواجه الإرهاب نيابة عن الأمة الاسلامية والعالم أجمع».
وقال إن «أي مسار سياسي يمس الشعب السوري وخياره وحريته وقراره وحكومة سوريا وقيادتها ورئيسها هو خيار فاشل وساقط ولا محل له من الإعراب...».
وأضاف أنّ «السوريين متمسكون برئيسهم وببلدهم وبكل شبر من أرض بلدهم، ولا وجود لأي منطقة آمنة في الشمال أو في الجنوب، ولن نسمح باقتطاع أي شبر من أراضي سوريا ولو قاتلنا الدهر كله».