ذكر مصدر دبلوماسي مطلع على مجريات الحوار الليبي الذي ترعاه الأمم المتحدة أن جولة جديدة من الحوار الليبي ستعقد في مدينة الصخيرات المغربية يوم الجمعة المقبل، وستبحث تأليف حكومة وحدة وطنية.

وجاء حديث المصدر الدبلوماسي إلى وكالة "الأناضول" التركية أمس، بالتزامن مع "تحذير" أطلقه وزير الخارجية الايطالي، باولو جنتيلوني، (الفاعل في ملف الحوار الليبي) من تحوّل ليبيا إلى صومال ثانية ما لم يجرِ التوصل "خلال أسابيع" إلى اتفاق بين الليبيين عبر "محادثات السلام" الجارية تحت إشراف الأمم المتحدة.

وقال الوزير الإيطالي، في مقابلة مع صحيفة "لا ستامبا" المحلية، "إما أن نتوصل إلى اتفاق خلال أسابيع، أو سنجد أنفسنا أمام صومال جديدة على بعد خطوات من شواطئنا، وعندها سنكون مجبرين على التحرك بطريقة أخرى".
وتابع الوزير قائلاً إنّ "الوقت ضيق وخصوصاً عندما يصبح حضور تنظيم الدولة الاسلامية (داعش) بهذه الخطورة"، في إشارة إلى المعارك العنيفة التي نشبت في الأيام القليلة الماضية في مدينة سرت بين سكان هذه المدينة ومسلحين من التنظيم المتطرف.


جنتيلوني: الإخفاق يضع ليبيا على جدول أعمال الائتلاف الدولي الذي يحارب "داعش"

وقال جنتيلوني إنه إذا لم تصل المفاوضات إلى نتيجة سريعاً، عندها "لا بد من وضع ليبيا على جدول أعمال الائتلاف الدولي الذي يحارب تنظيم الدولة الاسلامية، وعندها لن يكون الهدف العمل على استقرار سياسي في ليبيا بل السعي لاحتواء الإرهاب" فيها.
وتطرق الوزير الإيطالي إلى آلاف المهاجرين الذين يبحرون من الشواطئ الليبية في محاولة للوصول إلى ايطاليا، وشدد على أن هذه الظاهرة مرشحة للاستمرار طويلاً وهي ليست عابرة. وختم قائلاً إنّ "الهجرة ليست كارثة ظرفية بل هي ظاهرة ستبقى خلال العشر إلى 15 سنة المقبلة. ولا بد من مواجهة هذا التحدي على نحو مباشر من دون مواربة".
من جهة أخرى، نقلت وكالة "الأناضول" عن المصدر الدبلوماسي "الموجود في الرباط" قوله إنّ جولة الصخيرات المقبلة ــ التي ستأتي بعد نحو عشرة أيام من جولة حوار ليبية أقيمت في مدينة جنيف السويسرية ــ "سوف تتناول الملحق الأول الخاص بتأليف حكومة وحدة وطنية، وكيفية إدراج تعديلات المؤتمر الوطني الليبي العام بطرابلس على الاتفاق السياسي، وذلك بعد مشاورات مكثفة بين أعضاء من المؤتمر والمبعوث الأممي إلى ليبيا، برناردينيو ليون".
وكان المبعوث الأممي الخاص إلى ليبيا، برناردينو ليون، قد قال قبل أيام "إننا نسعى للتوصل إلى نتائج في المحادثات الجارية بين الأطراف السياسية الليبية، وتأليف حكومة وفاق وطني، في غضون 3 أسابيع".
(الأخبار، أ ف ب)