خاص بالموقع- أعلن مسؤولون أميركيون في وزارة الدفاع، أمس، أن واشنطن تتفاوض مع الكويت لنشر عدد أكبر من القوات القتالية على أراضيها في مواجهة أي تهديد إيراني محتمل، أو تدهور الوضع في العراق. ولم يوضح هؤلاء المسؤولون متى بدأت هذه المفاوضات، لكن أحدهم قال، طالباً عدم الكشف عن اسمه، إنها تشمل نشر لواء قتالي وهو يتألف عادة من 3500 رجل.

وقال مسؤول آخر إن «المباحثات جارية»، مضيفاً إنها قد لا تفضي مع ذلك الى زيادة عديد القوات الأميركية في الكويت، لا بل قد ينقص، لأن وصول قوات قتالية إضافية قد يقابله سحب بعض وحدات الإسناد التي كانت تتولى إسناد القوات المنتشرة في العراق.

وقررت الولايات المتحدة في نهاية تشرين الأول الماضي سحب قواتها من العراق المجاور للكويت. وتجرى استعدادات لوجستية ضخمة حالياً لسحب 34 ألف جندي أميركي لا يزالون في العراق وآلاف الأطنان من المعدات.
وسيتم نقل لواء من الفرقة الأولى للخيالة من العراق الى الكويت، كما قال قائدها الكولونيل سكوت افلندت على صفحة الوحدة على «فايسبوك»، كما نقلت صحيفة «ارمي تايمز» المتخصصة.
وأعلن وزير الدفاع الأميركي ليون بانيتا أن واشنطن ستحافظ على انتشارها العسكري في المنطقة.
وقال «لدينا أكثر من 40 ألف رجل في المنطقة، بينهم 23 ألفاً في الكويت، سنبقى فيها»، معتبراً الأمر «رسالة لإيران ولكل من تسوّل له نفسه» استغلال الانسحاب الأميركي من العراق.
(أ ف ب)