أكدت الولايات المتحدة دعمها تحقيق تحول سياسي، دبلوماسياً، في سوريا، معتبرة إياه «الوسيلة الوحيدة للمضي الى الامام». وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية، جون كيربي، إن بلاده تدعم مطالبة مجلس الأمن بتوقف جميع أطراف الصراع في سوريا عن التعرض للمدنيين واستخدام الأسلحة «عشوائياً» ضد المناطق المأهولة بالسكان، مؤكداً سعي بلاده وعملها الدبلوماسي مع المجتمع الدولي للوصول الى تغيير سياسي سلمي في سوريا.


وأشار كيربي الى لقاء وزير الخارجية جون كيري مع نظيريه السعودي والروسي في الدوحة مؤخراً، في سبيل الوصول الى حل سلمي في سوريا، مؤكداً استمرار الجهود والاتصالات ودعم بيان «جنيف 1».
(الأخبار)