خاص بالموقع- ذكرت وسائل الإعلام الإسرائيلية أمس أن وزارة الدفاع أمرت بإلغاء عقد مهم لتزويد تركيا بأنظمة رادار للطائرات. وأوضحت المصادر نفسها نقلاً عن مسؤول في وزارة الدفاع طلب عدم كشف اسمه، أن العقد وقعته سنة 2009 مع تركيا شركة البيت «سيستمز» الإسرائيلية وهيئة التصنيع الجوي الإسرائيلية وتصل قيمته إلى 140 مليون دولار.

ورداً على سؤال بشأن أسباب إلغاء هذا العقد، أعلنت وزارة الدفاع أنه «ليس من عادتها تفسير قراراتها التي تتخذ على أسس مهنية وفقاً لاعتبارات أمنية ودبلوماسية».
من جانبها، رأت جريدة «واي نت» الإلكترونية أن وزارة الدفاع قررت إلغاء هذا العقد خشية نقل أنقرة هذه المعدات الفائفة التطور إلى أطراف أخرى معادية لإسرائيل.
وذكرت القناة العامة للتلفزيون الإسرائيلي أن إسرائيل تشعر خصوصاً بالقلق من تقارب بين القيادة العسكرية الجديدة في تركيا وإيران.
وأوضحت القناة أن عقود التسلح الأخرى المبرمة بين إسرائيل وتركيا ما زالت قائمة.
(أ ف ب